إختبار الاستعداد للزواج

0%

أشعر بالارتياح والسعادة لأنني سأتزوج من شخص يشاركني نفس الهوايات والاهتمامات.

Correct! Wrong!

أعتقد أن نجاح الحياة الزوجية يقوم على العلاقة الجيدة مع أهل شريك حياتي.

Correct! Wrong!

الاحترام يعد أهم عنصر لنجاح العلاقة بين الزوجين.

Correct! Wrong!

أؤمن بأهمية وجود مساحة خاصة بين الزوجين.

Correct! Wrong!

انني مستعد للتضحية من أجل سعادة وراحة شريك حياتي.

Correct! Wrong!

سأدعم شريكي لتحقيق التفوق في حياته المهنية.

Correct! Wrong!

أعتقد بضرورة وجود أصدقاء مشتركين بين الزوجين.

Correct! Wrong!

أؤمن أنني سوف أجد شريك لحياتي يمتلك العديد من القدرات والمهارات التي ستتكامل مع قدراتي ومهاراتي.

Correct! Wrong!

أؤمن بأنه يجب أن يكون لدي أنا وشريكي مبادئ مشتركة لشكل حياتنا الزوجية.

Correct! Wrong!

لا أؤمن بضرورة وجود ذمة مالية منفصلة للزوجة.

Correct! Wrong!

أعتقد أنني سأكون سعيدًا أكثر من الان عندما أتزوج.

Correct! Wrong!

سيكون لي عادات وتقاليد مختلفة عن تقاليد أهلي عند زواجي.

Correct! Wrong!

أؤمن بأهمية المشاركة بين الزوجين في اتخاذ القرار.

Correct! Wrong!

سأبذل كل جهدي من أجل تحقيق نجاح زواجي في علاقتي مع شريك حياتي المستقبلي.

Correct! Wrong!

أعتقد أن نجاح العلاقة الزوجية يعتمد على موافقة شريك حياتي على كل آرائي ورغباتي.

Correct! Wrong!

إختبار الاستعداد للزواج

لديك مستوى منخفض من الاستعداد للزواج، تحتاج إلى مراجعة أفكارك ومعتقداتك الخاصة بشريك حياتك وشكل الحياة الزوجية.

يفضل أن تبدأ سريعا في اكتساب المزيد من المعلومات والخبرات عن الحياة الزوجية السعيدة من خلال القراءة، حضور ورش العمل والبرامج التدريبية المرتبطة بذلك والجلوس مع أشخاص تثق بهم ولديهم خبرات حياتية قيمة أو الاستعانة بموجه علاقات Relationship Coach يساعدك في تلك المرحلة.

كشفت الاحصائيات في السنوات الماضية عن حقائق مخيفة عن زيادة معدلات الطلاق حول العالم، فقد ارتفعت معدلات الطلاق حول العالم من 12% في عام 1960 لتصل إلى 44% في عام 2018.

عدم الانسجام بين الزوجين والخيانة كانت تمثل 62% من أسباب قرار الانفصال والذي أدى إلى الطلاق في النهاية.

لذلك علينا أن نعرف ما هو الزواج وما هي معايير الاختيار الصحيحة وكيفية تهيئة نفسي للزواج والحياة الزوجية؟!.

الزواج هو رباط مقدس بين الرجل والمرأة، يسعى له كلا الطرفين لتحقيق رغبتهما في الحصول على الحب وتكوين أسرة سعيدة.

معايير الاختيار الصحيحة (أصبت)

الاستعداد: يشمل الاستعداد عدة جوانب (نفسيا، اجتماعيا، ماديا وتقبل تحمل المسئولية).

الاستعداد النفسي: يجب أن استعد نفسيا للانفصال عن أهلي والاستقلال بذاتي لبداية حياة جديدة مع شخص جديد (شريك الحياة) وأن استوعب ان كلا منا قد يكون نشأ وترعرع في بيئة تربوية مختلفة عن الآخر وله شخصية مستقله بطباع وصفات محددة ولذلك يجب احترام آراء ورغبات الطرف الآخر وإيجاد أرض مشتركة تتلاقى فيها آرائنا ورغباتنا وأن نستفيد من الاختلاف لبناء حياة زوجية سعيدة.

الاستعداد الاجتماعي: يبدأ من مراعاة الفروق الثقافية والاجتماعية بين الطرفين وعائلاتهما (ليس من المنظور المادي) من حيث مستوى التعليم والثقافة، الوعي والإدراك، طريقة المعيشة Life Style ، القيم والمعتقدات و السلوكيات العامة. كلما كان هناك فروق كبيرة في المستوى الثقافي والاجتماعي بين الطرفين كلما زادت احتمالات عدم نجاح الحياة الزوجية.

الاستعداد المادي: يجب أن تكون مستعد ماديا للزواج (بدون الإفراط أو المغالاة) ولبدء حياة زوجية مستقرة، حيث تتماشى قدراتك المادية مع المتطلبات الأساسية المتزايدة في الحياة.

تقبل تحمل المسئولية: ينبغي على كلا الطرفين إدراك أن الزواج هو مرحلة جديدة في حياتهما تستوجب تحمل المسئولية وكذلك الاستقلال عن الأهل حيث أن الزوج سيكون مسئول عن توفير حياة كريمة وآمنة لزوجته، كما أن الزوجة ستكون مسئولة عن توفير حياة هادئة ومستقرة لزوجها وستتكامل أدوارهم ومسئولياتهم من أجل حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

الصدق (متطلب أساسي من أجل بناء علاقة قوية وصحية):

البساطة وعدم المبالغة: يجب على كلا الطرفين خلال مرحلة التعارف / الخطوبة التعامل ببساطة مع الطرف الآخر بدون مبالغة في أي من السلوكيات والأفعال كي لا يرسم صورة غير واقعية قد تخدع الطرف الآخر.

الشفافية: على كل من الطرفين مصارحة ومكاشفة الطرف الآخر بأفكاره، آراءه وتفضيلاته وكذلك نقاط قوته ونقاط ضعفه من أجل التعاون سويا على وجود نقاط تلاقي والاستفادة من الاختلاف بين الشخصيات وكذلك لتفادي حدوث المفاجآت بعد الزواج والتي قد تؤدى إلى فجوة كبيرة في التوقعات تنتهي بالانفصال.

بيئة (توفير بيئة صحية للتعارف قبل الزواج):

الوقت الكافي: يجب أن يأخذ كل من الطرفين وقته في التعرف على الطرف الآخر جيدا والتأكد من صدق المشاعر وتوافر المقدار الكافي من القبول وكذلك مساحة مشتركة بين الطرفين تضمن نجاح العلاقة الزوجية.

كيفية الارتباط: طريقة ارتباط الطرفين ببعضهم البعض قد يكون لها دور كبير ومؤثر في مستقبل العلاقة الزوجية، على سبيل المثال زواج الأقارب قد يكون ينجح أو يفشل بناء على شكل الارتباط والتأكد من تلاقي رغبة وميول الطرفين لبعضهم البعض والتأكد من الانسجام بأشكاله المختلفة بينهم (ثقافيا، فكريا، اجتماعيا، ماديا وشعوريا).

التوافق بين الطرفين: الانسجام بين الطرفين ضروري لنجاح العلاقة من عدة جوانب نفسيا، فكريا، ثقافيا، اجتماعيا وشكليا.

حيث أن العلاقة الزوجية من أعمق وأطول العلاقات البشرية على وجه الأرض، فيجب توخي الحذر وعدم الاستعجال أثناء اختيار شريك الحياة والتأكد من وجود توافق وانسجام بين الطرفين (ليس بالضرورة بشكل مكتمل تماما) بالشكل الذي يضمن نجاح العلاقة الزوجية مستقبلا بشكل يسعد الطرفين.

كيفية تهيئة نفسي للزواج

دراسة ومعرفة طبيعة اختلاف الطرفين: يجب أن تعرف أن شخصية الرجل تختلف عن شخصية المرأة وأن لكل منهم رؤية مختلفة للأمور وكذلك طريقة مختلفة في التفكير، التعبير عن مشاعره واتخاذ القرارات وإدارة الأزمات.

فهم شخصية شريك حياتي وطباعه: قد يكون شريك حياتي يحب الحياة الهادئة البعيدة عن الصخب والازعاج أو قد يميل إلى الحياة الاجتماعية والتي تحتاج للتفاعل مع الآخرين باستمرار من خلال حضور الحفلات والمناسبات الأسرية، ويجب أيضا أن أتأكد من أن شريك حياتي مدرك للجوانب المختلفة لشخصيتي وطباعي ونرسم شكل للأرض المشتركة بين اختلافات شخصياتنا وطبائعنا.

مكونات منظومة سعادته: يجب أن الاحظ وأسال شريك حياتي عن الأشياء التي تسعده وأن أضعها في اعتباري بشكل مستمر، كما يجب أن أعبر عن مشاعري وكذلك مكونات منظومة سعادتي لكي أساعد شريك حياتي على مراعاة ذلك ولتكتمل منظومة سعادتنا سويا.

التواصل الفعال واحترام آراء ورغبات الطرف الآخر: يجب أن تعي جيدا أن كلمة السر في الحياة الزوجية تكمن في التواصل الفعال بين الزوجين وكذلك احترام كل منهم لآراء ورغبات الطرف الآخر.

الحرية والمساحة الخاصة لكل طرف: مهم أن يوفر الطرفين الحرية بشكل كافي للطرف الآخر ليتفاعل مع الآخرين وليفعل الأشياء التي تسبب له السعادة (في ظل الاتفاق المسبق بينهم وعدم إيذاء مشاعر الطرف الآخر) فقد يحتاج كل منهم للجلوس مع أقاربه وأصدقائه أو أن يجلس بمفرده لممارسة بعض الهوايات والأنشطة المفضلة له.

التأكد من الحد الأدنى للانسجام مع عائلة الطرف الآخر: من المهم أن تكون هناك أرضية مشتركة بينك وبين أهل شريك حياتك (ثقافيا واجتماعيا) حيث إنك وأولادك ستكونون جزء من تلك العائلة.

استعن بصديق أو قريب: من المهم أن تستعين بأحد أصدقائك أو أقاربك المتزوجين لتعرف منه المزيد عن الحياة الزوجية وتحدياتها المختلفة فيما في ذلك التحديات المالية، بذلك ستكون لديك قدرة أكبر على إدراك التحديات المتوقعة ووضع خطة للتعامل معها.

عقد الاتفاق: يجب أن تحرص على تحديد القواعد والضوابط العامية (مثل: احترام خصوصية الطرفين، مراعاة المشاعر والاختلافات، الذمة المالية المنفصلة وهكذا) بنود الاتفاق بينك وبين شريك حياتك وكتابتها ثم مراجعتها ومناقشتها وصولا إلى الشكل النهائي للاتفاق ليكون بمثابة ميثاق الزواج بينكما يمكنكم الرجوع اليه في أي وقت.

التعامل بحرفية مع الحياة الزوجية: لأن فهم النفس البشرية والتعامل معها شيء صعب ويتطلب العديد من المهارات، لذلك يجب عليك القراءة والاطلاع بشكل مستمر وأن تحرص على تطوير ذاتك من خلال مشاهدة الفيديوهات، حضور ورش العمل والبرامج التدريبية المتعلقة باختيار شريك الحياة وكيفية إدارة الحياة الزوجية بنجاح وفاعلية.

لديك مستوى متوسط من الاستعداد للزواج، تحتاج إلى مراجعة بعض الأفكار والمعتقدات الخاصة بشريك حياتك وشكل الحياة الزوجية.

كشفت الاحصائيات في السنوات الماضية عن حقائق مخيفة عن زيادة معدلات الطلاق حول العالم، فقد ارتفعت معدلات الطلاق حول العالم من 12% في عام 1960 لتصل إلى 44% في عام 2018.

عدم الانسجام بين الزوجين والخيانة كانت تمثل 62% من أسباب قرار الانفصال والذي أدى إلى الطلاق في النهاية.

لذلك علينا أن نعرف ما هو الزواج وما هي معايير الاختيار الصحيحة وكيفية تهيئة نفسي للزواج والحياة الزوجية؟!.

الزواج هو رباط مقدس بين الرجل والمرأة، يسعى له كلا الطرفين لتحقيق رغبتهما في الحصول على الحب وتكوين أسرة سعيدة.

معايير الاختيار الصحيحة (أصبت)

الاستعداد: يشمل الاستعداد عدة جوانب (نفسيا، اجتماعيا، ماديا وتقبل تحمل المسئولية).

الاستعداد النفسي: يجب أن استعد نفسيا للانفصال عن أهلي والاستقلال بذاتي لبداية حياة جديدة مع شخص جديد (شريك الحياة) وأن استوعب ان كلا منا قد يكون نشأ وترعرع في بيئة تربوية مختلفة عن الآخر وله شخصية مستقله بطباع وصفات محددة ولذلك يجب احترام آراء ورغبات الطرف الآخر وإيجاد أرض مشتركة تتلاقى فيها آرائنا ورغباتنا وأن نستفيد من الاختلاف لبناء حياة زوجية سعيدة.

الاستعداد الاجتماعي: يبدأ من مراعاة الفروق الثقافية والاجتماعية بين الطرفين وعائلاتهما (ليس من المنظور المادي) من حيث مستوى التعليم والثقافة، الوعي والإدراك، طريقة المعيشة Life Style ، القيم والمعتقدات و السلوكيات العامة. كلما كان هناك فروق كبيرة في المستوى الثقافي والاجتماعي بين الطرفين كلما زادت احتمالات عدم نجاح الحياة الزوجية.

الاستعداد المادي: يجب أن تكون مستعد ماديا للزواج (بدون الإفراط أو المغالاة) ولبدء حياة زوجية مستقرة، حيث تتماشى قدراتك المادية مع المتطلبات الأساسية المتزايدة في الحياة.

تقبل تحمل المسئولية: ينبغي على كلا الطرفين إدراك أن الزواج هو مرحلة جديدة في حياتهما تستوجب تحمل المسئولية وكذلك الاستقلال عن الأهل حيث أن الزوج سيكون مسئول عن توفير حياة كريمة وآمنة لزوجته، كما أن الزوجة ستكون مسئولة عن توفير حياة هادئة ومستقرة لزوجها وستتكامل أدوارهم ومسئولياتهم من أجل حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

الصدق (متطلب أساسي من أجل بناء علاقة قوية وصحية):

البساطة وعدم المبالغة: يجب على كلا الطرفين خلال مرحلة التعارف / الخطوبة التعامل ببساطة مع الطرف الآخر بدون مبالغة في أي من السلوكيات والأفعال كي لا يرسم صورة غير واقعية قد تخدع الطرف الآخر.

الشفافية: على كل من الطرفين مصارحة ومكاشفة الطرف الآخر بأفكاره، آراءه وتفضيلاته وكذلك نقاط قوته ونقاط ضعفه من أجل التعاون سويا على وجود نقاط تلاقي والاستفادة من الاختلاف بين الشخصيات وكذلك لتفادي حدوث المفاجآت بعد الزواج والتي قد تؤدى إلى فجوة كبيرة في التوقعات تنتهي بالانفصال.

بيئة (توفير بيئة صحية للتعارف قبل الزواج):

الوقت الكافي: يجب أن يأخذ كل من الطرفين وقته في التعرف على الطرف الآخر جيدا والتأكد من صدق المشاعر وتوافر المقدار الكافي من القبول وكذلك مساحة مشتركة بين الطرفين تضمن نجاح العلاقة الزوجية.

كيفية الارتباط: طريقة ارتباط الطرفين ببعضهم البعض قد يكون لها دور كبير ومؤثر في مستقبل العلاقة الزوجية، على سبيل المثال زواج الأقارب قد يكون ينجح أو يفشل بناء على شكل الارتباط والتأكد من تلاقي رغبة وميول الطرفين لبعضهم البعض والتأكد من الانسجام بأشكاله المختلفة بينهم (ثقافيا، فكريا، اجتماعيا، ماديا وشعوريا).

التوافق بين الطرفين: الانسجام بين الطرفين ضروري لنجاح العلاقة من عدة جوانب نفسيا، فكريا، ثقافيا، اجتماعيا وشكليا.

حيث أن العلاقة الزوجية من أعمق وأطول العلاقات البشرية على وجه الأرض، فيجب توخي الحذر وعدم الاستعجال أثناء اختيار شريك الحياة والتأكد من وجود توافق وانسجام بين الطرفين (ليس بالضرورة بشكل مكتمل تماما) بالشكل الذي يضمن نجاح العلاقة الزوجية مستقبلا بشكل يسعد الطرفين.

كيفية تهيئة نفسي للزواج

دراسة ومعرفة طبيعة اختلاف الطرفين: يجب أن تعرف أن شخصية الرجل تختلف عن شخصية المرأة وأن لكل منهم رؤية مختلفة للأمور وكذلك طريقة مختلفة في التفكير، التعبير عن مشاعره واتخاذ القرارات وإدارة الأزمات.

فهم شخصية شريك حياتي وطباعه: قد يكون شريك حياتي يحب الحياة الهادئة البعيدة عن الصخب والازعاج أو قد يميل إلى الحياة الاجتماعية والتي تحتاج للتفاعل مع الآخرين باستمرار من خلال حضور الحفلات والمناسبات الأسرية، ويجب أيضا أن أتأكد من أن شريك حياتي مدرك للجوانب المختلفة لشخصيتي وطباعي ونرسم شكل للأرض المشتركة بين اختلافات شخصياتنا وطبائعنا.

مكونات منظومة سعادته: يجب أن الاحظ وأسال شريك حياتي عن الأشياء التي تسعده وأن أضعها في اعتباري بشكل مستمر، كما يجب أن أعبر عن مشاعري وكذلك مكونات منظومة سعادتي لكي أساعد شريك حياتي على مراعاة ذلك ولتكتمل منظومة سعادتنا سويا.

التواصل الفعال واحترام آراء ورغبات الطرف الآخر: يجب أن تعي جيدا أن كلمة السر في الحياة الزوجية تكمن في التواصل الفعال بين الزوجين وكذلك احترام كل منهم لآراء ورغبات الطرف الآخر.

الحرية والمساحة الخاصة لكل طرف: مهم أن يوفر الطرفين الحرية بشكل كافي للطرف الآخر ليتفاعل مع الآخرين وليفعل الأشياء التي تسبب له السعادة (في ظل الاتفاق المسبق بينهم وعدم إيذاء مشاعر الطرف الآخر) فقد يحتاج كل منهم للجلوس مع أقاربه وأصدقائه أو أن يجلس بمفرده لممارسة بعض الهوايات والأنشطة المفضلة له.

التأكد من الحد الأدنى للانسجام مع عائلة الطرف الآخر: من المهم أن تكون هناك أرضية مشتركة بينك وبين أهل شريك حياتك (ثقافيا واجتماعيا) حيث إنك وأولادك ستكونون جزء من تلك العائلة.

استعن بصديق أو قريب: من المهم أن تستعين بأحد أصدقائك أو أقاربك المتزوجين لتعرف منه المزيد عن الحياة الزوجية وتحدياتها المختلفة فيما في ذلك التحديات المالية، بذلك ستكون لديك قدرة أكبر على إدراك التحديات المتوقعة ووضع خطة للتعامل معها.

عقد الاتفاق: يجب أن تحرص على تحديد القواعد والضوابط العامية (مثل: احترام خصوصية الطرفين، مراعاة المشاعر والاختلافات، الذمة المالية المنفصلة وهكذا) بنود الاتفاق بينك وبين شريك حياتك وكتابتها ثم مراجعتها ومناقشتها وصولا إلى الشكل النهائي للاتفاق ليكون بمثابة ميثاق الزواج بينكما يمكنكم الرجوع اليه في أي وقت.

التعامل بحرفية مع الحياة الزوجية: لأن فهم النفس البشرية والتعامل معها شيء صعب ويتطلب العديد من المهارات، لذلك يجب عليك القراءة والاطلاع بشكل مستمر وأن تحرص على تطوير ذاتك من خلال مشاهدة الفيديوهات، حضور ورش العمل والبرامج التدريبية المتعلقة باختيار شريك الحياة وكيفية إدارة الحياة الزوجية بنجاح وفاعلية.

لديك مستوى مرتفع من الاستعداد للزواج وكذلك انطباعات وميول إيجابية اتجاه شريك حياتك وشكل الحياة الزوجية.

إذا توافقت سلوكياتك وأفعالك مع أفكارك ومعتقداتك اتجاه الزواج، فستحقق نجاح كبير وستحصل على حياة زوجية سعيدة بمجرد اختيار شريك الحياة المناسب.

كشفت الاحصائيات في السنوات الماضية عن حقائق مخيفة عن زيادة معدلات الطلاق حول العالم، فقد ارتفعت معدلات الطلاق حول العالم من 12% في عام 1960 لتصل إلى 44% في عام 2018.

عدم الانسجام بين الزوجين والخيانة كانت تمثل 62% من أسباب قرار الانفصال والذي أدى إلى الطلاق في النهاية.

لذلك علينا أن نعرف ما هو الزواج وما هي معايير الاختيار الصحيحة وكيفية تهيئة نفسي للزواج والحياة الزوجية؟!.

الزواج هو رباط مقدس بين الرجل والمرأة، يسعى له كلا الطرفين لتحقيق رغبتهما في الحصول على الحب وتكوين أسرة سعيدة.

معايير الاختيار الصحيحة (أصبت)

الاستعداد: يشمل الاستعداد عدة جوانب (نفسيا، اجتماعيا، ماديا وتقبل تحمل المسئولية).

الاستعداد النفسي: يجب أن استعد نفسيا للانفصال عن أهلي والاستقلال بذاتي لبداية حياة جديدة مع شخص جديد (شريك الحياة) وأن استوعب ان كلا منا قد يكون نشأ وترعرع في بيئة تربوية مختلفة عن الآخر وله شخصية مستقله بطباع وصفات محددة ولذلك يجب احترام آراء ورغبات الطرف الآخر وإيجاد أرض مشتركة تتلاقى فيها آرائنا ورغباتنا وأن نستفيد من الاختلاف لبناء حياة زوجية سعيدة.

الاستعداد الاجتماعي: يبدأ من مراعاة الفروق الثقافية والاجتماعية بين الطرفين وعائلاتهما (ليس من المنظور المادي) من حيث مستوى التعليم والثقافة، الوعي والإدراك، طريقة المعيشة Life Style ، القيم والمعتقدات و السلوكيات العامة. كلما كان هناك فروق كبيرة في المستوى الثقافي والاجتماعي بين الطرفين كلما زادت احتمالات عدم نجاح الحياة الزوجية.

الاستعداد المادي: يجب أن تكون مستعد ماديا للزواج (بدون الإفراط أو المغالاة) ولبدء حياة زوجية مستقرة، حيث تتماشى قدراتك المادية مع المتطلبات الأساسية المتزايدة في الحياة.

تقبل تحمل المسئولية: ينبغي على كلا الطرفين إدراك أن الزواج هو مرحلة جديدة في حياتهما تستوجب تحمل المسئولية وكذلك الاستقلال عن الأهل حيث أن الزوج سيكون مسئول عن توفير حياة كريمة وآمنة لزوجته، كما أن الزوجة ستكون مسئولة عن توفير حياة هادئة ومستقرة لزوجها وستتكامل أدوارهم ومسئولياتهم من أجل حياة زوجية سعيدة ومستقرة.

الصدق (متطلب أساسي من أجل بناء علاقة قوية وصحية):

البساطة وعدم المبالغة: يجب على كلا الطرفين خلال مرحلة التعارف / الخطوبة التعامل ببساطة مع الطرف الآخر بدون مبالغة في أي من السلوكيات والأفعال كي لا يرسم صورة غير واقعية قد تخدع الطرف الآخر.

الشفافية: على كل من الطرفين مصارحة ومكاشفة الطرف الآخر بأفكاره، آراءه وتفضيلاته وكذلك نقاط قوته ونقاط ضعفه من أجل التعاون سويا على وجود نقاط تلاقي والاستفادة من الاختلاف بين الشخصيات وكذلك لتفادي حدوث المفاجآت بعد الزواج والتي قد تؤدى إلى فجوة كبيرة في التوقعات تنتهي بالانفصال.

بيئة (توفير بيئة صحية للتعارف قبل الزواج):

الوقت الكافي: يجب أن يأخذ كل من الطرفين وقته في التعرف على الطرف الآخر جيدا والتأكد من صدق المشاعر وتوافر المقدار الكافي من القبول وكذلك مساحة مشتركة بين الطرفين تضمن نجاح العلاقة الزوجية.

كيفية الارتباط: طريقة ارتباط الطرفين ببعضهم البعض قد يكون لها دور كبير ومؤثر في مستقبل العلاقة الزوجية، على سبيل المثال زواج الأقارب قد يكون ينجح أو يفشل بناء على شكل الارتباط والتأكد من تلاقي رغبة وميول الطرفين لبعضهم البعض والتأكد من الانسجام بأشكاله المختلفة بينهم (ثقافيا، فكريا، اجتماعيا، ماديا وشعوريا).

التوافق بين الطرفين: الانسجام بين الطرفين ضروري لنجاح العلاقة من عدة جوانب نفسيا، فكريا، ثقافيا، اجتماعيا وشكليا.

حيث أن العلاقة الزوجية من أعمق وأطول العلاقات البشرية على وجه الأرض، فيجب توخي الحذر وعدم الاستعجال أثناء اختيار شريك الحياة والتأكد من وجود توافق وانسجام بين الطرفين (ليس بالضرورة بشكل مكتمل تماما) بالشكل الذي يضمن نجاح العلاقة الزوجية مستقبلا بشكل يسعد الطرفين.

كيفية تهيئة نفسي للزواج

دراسة ومعرفة طبيعة اختلاف الطرفين: يجب أن تعرف أن شخصية الرجل تختلف عن شخصية المرأة وأن لكل منهم رؤية مختلفة للأمور وكذلك طريقة مختلفة في التفكير، التعبير عن مشاعره واتخاذ القرارات وإدارة الأزمات.

فهم شخصية شريك حياتي وطباعه: قد يكون شريك حياتي يحب الحياة الهادئة البعيدة عن الصخب والازعاج أو قد يميل إلى الحياة الاجتماعية والتي تحتاج للتفاعل مع الآخرين باستمرار من خلال حضور الحفلات والمناسبات الأسرية، ويجب أيضا أن أتأكد من أن شريك حياتي مدرك للجوانب المختلفة لشخصيتي وطباعي ونرسم شكل للأرض المشتركة بين اختلافات شخصياتنا وطبائعنا.

مكونات منظومة سعادته: يجب أن الاحظ وأسال شريك حياتي عن الأشياء التي تسعده وأن أضعها في اعتباري بشكل مستمر، كما يجب أن أعبر عن مشاعري وكذلك مكونات منظومة سعادتي لكي أساعد شريك حياتي على مراعاة ذلك ولتكتمل منظومة سعادتنا سويا.

التواصل الفعال واحترام آراء ورغبات الطرف الآخر: يجب أن تعي جيدا أن كلمة السر في الحياة الزوجية تكمن في التواصل الفعال بين الزوجين وكذلك احترام كل منهم لآراء ورغبات الطرف الآخر.

الحرية والمساحة الخاصة لكل طرف: مهم أن يوفر الطرفين الحرية بشكل كافي للطرف الآخر ليتفاعل مع الآخرين وليفعل الأشياء التي تسبب له السعادة (في ظل الاتفاق المسبق بينهم وعدم إيذاء مشاعر الطرف الآخر) فقد يحتاج كل منهم للجلوس مع أقاربه وأصدقائه أو أن يجلس بمفرده لممارسة بعض الهوايات والأنشطة المفضلة له.

التأكد من الحد الأدنى للانسجام مع عائلة الطرف الآخر: من المهم أن تكون هناك أرضية مشتركة بينك وبين أهل شريك حياتك (ثقافيا واجتماعيا) حيث إنك وأولادك ستكونون جزء من تلك العائلة.

استعن بصديق أو قريب: من المهم أن تستعين بأحد أصدقائك أو أقاربك المتزوجين لتعرف منه المزيد عن الحياة الزوجية وتحدياتها المختلفة فيما في ذلك التحديات المالية، بذلك ستكون لديك قدرة أكبر على إدراك التحديات المتوقعة ووضع خطة للتعامل معها.

عقد الاتفاق: يجب أن تحرص على تحديد القواعد والضوابط العامية (مثل: احترام خصوصية الطرفين، مراعاة المشاعر والاختلافات، الذمة المالية المنفصلة وهكذا) بنود الاتفاق بينك وبين شريك حياتك وكتابتها ثم مراجعتها ومناقشتها وصولا إلى الشكل النهائي للاتفاق ليكون بمثابة ميثاق الزواج بينكما يمكنكم الرجوع اليه في أي وقت.

التعامل بحرفية مع الحياة الزوجية: لأن فهم النفس البشرية والتعامل معها شيء صعب ويتطلب العديد من المهارات، لذلك يجب عليك القراءة والاطلاع بشكل مستمر وأن تحرص على تطوير ذاتك من خلال مشاهدة الفيديوهات، حضور ورش العمل والبرامج التدريبية المتعلقة باختيار شريك الحياة وكيفية إدارة الحياة الزوجية بنجاح وفاعلية.

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب