إختبار مهارة الإلقاء الفعال والتحدث أمام الجمهور لدى الأطفال

0%

يتمتع إبني بروح الدعابة أثناء حديثه عن أي موضوع:

Correct! Wrong!

يحب طفلي التمثيل واستخدام لغة جسده أثناء الحديث:

Correct! Wrong!

يأخذ طفلي في اعتباره آراء وأفكار الآخرين ولا يصدر حكم مسبق عليها:

Correct! Wrong!

إبني بارع في تقليد الآخرين:

Correct! Wrong!

يلفت طفلي النظر إليه بسهولة شديدة إذا ما تحدث:

Correct! Wrong!

لدى طفلي الشغف في التعلم والحصول على معارف جديدة في مجالات متنوعة:

Correct! Wrong!

يناقش إبني الآخرين وجهة نظرهم ويحاول ربطها بوجهة نظره بقدر الإمكان:

Correct! Wrong!

لدى طفلي القدرة على إقناعي بما يود قوله:

Correct! Wrong!

يستطيع طفلي تغيير نغمة صوته أثناء التحدث أو عندما يحكي موضوع ما:

Correct! Wrong!

يحب طفلي قراءة الدروس وتحضيرها قبل موعدها حتى يتفاعل مع المدرس في الفصل:

Correct! Wrong!

يستطيع إبني التعبير عن مشاعره بسلاسة شديدة:

Correct! Wrong!

يحب طفلي أن يحكي لي ما حدث أثناء يومه:

Correct! Wrong!

يتحدث إبني بثقة شديدة أمام الأصدقاء والأقارب:

Correct! Wrong!

يحب إبني أن يشارك في الإذاعة المدرسية:

Correct! Wrong!

يستمتع طفلي بالقراءة ويطلب مني أن نقرأ سويا بشكل مستمر:

Correct! Wrong!

إختبار مهارة الإلقاء الفعال والتحدث أمام الجمهور لدى الأطفال
مستوي مهارة العرض والإلقاء منخفض ويحتاج إلى دعم ومساندة بشكل سريع وفعال من الوالدين. يجب على الوالدين مساعدة طفلهم في التغلب على مخاوفه في التحدث أمام الجمهور والشعور بالخجل كي يتجنب فقدان العديد من الفرص في حياته للوقاية من التعرض للمشكلات و الاضطرابات النفسية.

الإلقاء الفعال والتحدث أمام الجمهور هو قدرة الفرد على عرض موضوع ما أمام شخص أو أكثر من أجل إقناعهم بوجهة نظره أو توصيل رسالة أو فكرة ما إليهم بشكل جذاب ومؤثر. يتطلب ذلك مجموعة من القدرات والمهارات لكي يتمكن الفرد من الإعداد والتحضير، وتحديد وتحليل احتياجات الجمهور، والتفاعل معهم وضمان المشاركة الفعالة، ونقل الرسائل والمعلومات بوضوح، وتقديم العرض / الإلقاء بشكل فعال باستخدام مزيج من طرق الاتصال اللفظية وغير اللفظية.

مكونات العرض / الإلقاء الفعال:

  1. التخطيط: تشمل تحليل طبيعة شخصية، وخبرات وقدرات المستمعين بالإضافة إلى الهدف من العرض التقديمي وكذلك الموارد المتاحة أثناء العرض (مكان العرض، وسائل العرض المتاحة والوقت المتاح).
  2. الإعداد: تشمل عملية البحث والتجميع للمادة العلمية، تجهيز ما يلزم من وسائل سمعية وبصرية وما يحتاج الفرد من تدريب على الإلقاء.
  3. التسلسل: ترتيب المادة العلمية بشكل منطقي ومترابط يتماشى مع الهدف من العرض، وطبيعة المستمعين وطريقة الإلقاء / العرض وتشمل 3 أجزاء رئيسية: الافتتاحية " لجذب المستمعين وتهيئتهم للموضوع من خلال قول ما سيتم عرضه"، الموضوع نفسه " تفاصيل العرض التقديمي وما يحتوي من معلومات وآراء" ثم الجزء الختامي " ملخص لما تم عرضه وإنهاء الإلقاء / العرض بشكل جميل ومؤثر يمكن تذكره بعد ذلك".
  4. الإلقاء: يشمل أسلوب العرض المناسب، استخدام لغة الجسد وتعبيرات الوجه وكذلك التنوع في نبرات الصوت بالشكل الذي يجعل العرض جذابًا ومؤثرَا بالإضافة إلى الحركة بين الجمهور وإدارة الأسئلة والنقاشات.
  5. تقييم الأداء: يشمل وضع وتصميم طريقة لتقييم العرض والمتحدث سواءً أكانت على هيئة نموذج واستبيان لآراء المستمعين أم من خلال سؤال المتحدث للمستمعين بشكل فردي عن آرائهم وذلك لتطوير أداءه وتطوير العرض مستقبليًا.

قد يولد بعض الأطفال ويمتلكون موهبة العرض والإلقاء بشكل فطري ولكن ذلك يعتبر شكل استثنائي، حيث أنها مهارة مكتسبة يمكن نموها وتطويرها مثل العديد من المهارات الأخرى أو يتم تقزيمها وإضعافها إذا لم تتوافر البيئة المناسبة.

  •  فالطفل (2- 3سنوات) يبدأ تعلم الكلام و تكون لديه بعض الجرأة و الشجاعة على التحدث بتلقائية و شجاعة أمام الآخرين.
  • عندما يبلغ الطفل (3-5سنوات) تتطور مهاراته اللغوية بشكل سريع ويمتلك حصيلة لغوية تساعده على التحدث أمام الآخرين.
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهاراته وقدراته العقلية وتصبح تلك المهارة متطلب هام للتفاعل مع المدرسين والزملاء في المدرسة ومع كثير من الأشخاص في المواقف والأماكن المختلفة.

 

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة العرض والإلقاء لدى طفلك

 

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (سنة إلى 5 سنوات)

1-زيادة الحصيلة اللغوية

  • أكثر من الحديث والكلام مع طفلك واستغل كل المواقف لكي تستخدم كلمات واضحة ودقيقة وكذلك مصطلحات مختلفة تتناسب مع العديد من المواقف والأحداث (أسماء الأكلات، والمشروبات، والحيوانات، والملابس، والمواصلات، والمهن وشجرة العائلة).
  • تحلَّ بالصبر وساعد طفلك خطوة خطوة على تنظيم الكلام وإعادة صياغة الجمل غير الواضحة / مفهومة (عندما يقول أشرب، ممكن تقول له عاوز تشرب عصير؟).

2-التعليم بالترفيه

  • شجع طفلك على الإلقاء والتحدث من خلال لعب ذي الميكروفون " يغني أو يتكلم "، التليفون " يمسك التليفون اللعبة ويمثل أنه يتكلم مع جدته".
  • مارس لعبة تبادل الأدوار بحيث أنه يعتبر نفسه مكانك أو مكان أحد افراد الأسرة وممكن أن تقوم بتمثيل دوره " ستكون فرصة جيدة أيضًا لتتعرف على رؤيته ومشاعره تجاه الآخرين"

3-التواصل غير اللفظي

  • حافظ على التواصل البصري " بالأعين" خلال محادثتك لطفلك وتجنب الالتفات أو الانشغال عنه لأن ذلك سيساعده على التواصل البصري مع الآخرين.
  • درب طفلك وساعده على استخدام لغة الجسد منذ الشهور الأولى بعد ولادته عن طريق استخدام تعبيرات الوجه (الفرح، والاندهاش، والحزن والغضب) وغيرها من التعبيرات مثل: التلويح بيده للتحية أو الخروج، والإشارة بيده على فمه أو معدته عند الجوع.
  • فسر واشرح لطفلك كلما كبر في العُمر تعبيرات الجسد وكيفية وتوقيت استخدامها في المواقف المختلفة.
  • وضح لطفلك كيف يتحدث بوضوح وكذلك كيفية تغيير مستوى ونبرة صوته لتتناسب مع ما يقوله بالإضافة إلى الاستماع والمشاهدة إلى فيديوهات تحتوي على أشكال وأصوات الحيوانات المختلفة ومحاولة تقليدها.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-الإنصات والتشجيع:

  • أنصت جيدًا لطفلك وحكاياته عن لعبه وكذلك زملائه ومدرسيه في المدرسة واسأله باستمرار لكي يشاركك المواقف والأحداث التي مر بها.
  • شجعه على التحدث مع الآخرين في المواقف المختلفة مثل: البائع في السوبر ماركت، والمدرب في النادي، والزملاء والأصدقاء (من الجيد أن يمتلك الجرأة والشجاعة للتحدث مع الآخرين من أعمار مختلفة).

2-التدريب والممارسة:

  • دربه باستمرار على التحدث عن الموضوعات المختلفة بارتجال دون التحضير المسبق ليتغلب على مشاعر الخوف المرتبطة بطلب التحدث بشكل مفاجئ مثل أن يطلب المدرس من طفلك التحدث بشكل وقتي عن أحد الموضوعات أمام زملائه.
  • اشرح لطفلك بشكل مبسط مكونات العرض الفعال ووضح له أن التخطيط والإعداد هما البداية الصحيحة من أجل عرض مؤثر وجذاب.
  • اقرأ مع طفلك باستمرار القصص والحكايات في موضوعات مختلفة مع التركيز على استخدام مصطلحات مختلفة لزيادة الحصيلة اللغوية و دربه أيضًا على كيفية ترتيب الأحداث و سردها بشكل سلس و مترابط.
  • علم طفلك طريقة التفكير الناقد وكيفية تحليل، وتصنيف ومقارنة المعلومات بحيث يستطيع تفسير الأمور والتعبير عنها بشكل مفهوم.
  • احرص على مشاركة طفلك في الأنشطة التي تتطلب التحدث أمام الجمهور مثل: الإذاعة المدرسية، والغناء والتمثيل المسرحي وكذلك الأنشطة الأسرية والاجتماعية التي تتيح له الحديث أمام عدد أكبر من الأشخاص.

3-التواصل غير اللفظي:

  • علم طفلك ودربه على بدء حديثه بابتسامة قوية وثقة بالإضافة إلى توزيع نظراته على كل الحاضرين (مع إمكانية النظر بشكل أكبر إلى الأشخاص الذين يشعرونه بالثقة أثناء الحديث) بالإضافة إلى استخدام وسائل بصرية مساعدة مثل: الرسومات، وورق الملاحظات، وعرض الباور بوينت وغيرها من المؤثرات البصرية التي تجذب الحضور.
  • اشرح لطفلك دلالات تعبيرات لغة الجسد (من الممكن شراء كتاب متخصص أو البحث على الإنترنت) وكيفية وتوقيت استخدامها مثل: الإيماء بالرأس للتعبير عن الموافقة أو الرفض، الإشارة بإصبع الإبهام للإشادة بالآخرين، واحرص على أن تمارسوها من خلال قراءة مسرحيات و قصص الأطفال (على أن يقوم كلٌ منكما بتمثيل أحد الأبطال).
  • علم طفلك ودربه على استخدام مستويات ونبرات صوت مختلفة طبقًا لطبيعة الموقف أو الرسالة التي يود توصيلها للآخرين واجعله يستمع لأكثر من قارئ للقرآن، القصائد الشعرية، ألحان وأغاني الأطفال المختلفة.

 

 

مستوى مهارة العرض والإلقاء متوسط ويحتاج إلى مزيد من التدريب والممارسة لتطوير تلك المهارة.

الإلقاء الفعال والتحدث أمام الجمهور هو قدرة الفرد على عرض موضوع ما أمام شخص أو أكثر من أجل إقناعهم بوجهة نظره أو توصيل رسالة أو فكرة ما إليهم بشكل جذاب ومؤثر. يتطلب ذلك مجموعة من القدرات والمهارات لكي يتمكن الفرد من الإعداد والتحضير، وتحديد وتحليل احتياجات الجمهور، والتفاعل معهم وضمان المشاركة الفعالة، ونقل الرسائل والمعلومات بوضوح، وتقديم العرض / الإلقاء بشكل فعال باستخدام مزيج من طرق الاتصال اللفظية وغير اللفظية.

مكونات العرض / الإلقاء الفعال:

  1. التخطيط: تشمل تحليل طبيعة شخصية، وخبرات وقدرات المستمعين بالإضافة إلى الهدف من العرض التقديمي وكذلك الموارد المتاحة أثناء العرض (مكان العرض، وسائل العرض المتاحة والوقت المتاح).
  2. الإعداد: تشمل عملية البحث والتجميع للمادة العلمية، تجهيز ما يلزم من وسائل سمعية وبصرية وما يحتاج الفرد من تدريب على الإلقاء.
  3. التسلسل: ترتيب المادة العلمية بشكل منطقي ومترابط يتماشى مع الهدف من العرض، وطبيعة المستمعين وطريقة الإلقاء / العرض وتشمل 3 أجزاء رئيسية: الافتتاحية " لجذب المستمعين وتهيئتهم للموضوع من خلال قول ما سيتم عرضه"، الموضوع نفسه " تفاصيل العرض التقديمي وما يحتوي من معلومات وآراء" ثم الجزء الختامي " ملخص لما تم عرضه وإنهاء الإلقاء / العرض بشكل جميل ومؤثر يمكن تذكره بعد ذلك".
  4. الإلقاء: يشمل أسلوب العرض المناسب، استخدام لغة الجسد وتعبيرات الوجه وكذلك التنوع في نبرات الصوت بالشكل الذي يجعل العرض جذابًا ومؤثرَا بالإضافة إلى الحركة بين الجمهور وإدارة الأسئلة والنقاشات.
  5. تقييم الأداء: يشمل وضع وتصميم طريقة لتقييم العرض والمتحدث سواءً أكانت على هيئة نموذج واستبيان لآراء المستمعين أم من خلال سؤال المتحدث للمستمعين بشكل فردي عن آرائهم وذلك لتطوير أداءه وتطوير العرض مستقبليًا.

قد يولد بعض الأطفال ويمتلكون موهبة العرض والإلقاء بشكل فطري ولكن ذلك يعتبر شكل استثنائي، حيث أنها مهارة مكتسبة يمكن نموها وتطويرها مثل العديد من المهارات الأخرى أو يتم تقزيمها وإضعافها إذا لم تتوافر البيئة المناسبة.

  •  فالطفل (2- 3سنوات) يبدأ تعلم الكلام و تكون لديه بعض الجرأة و الشجاعة على التحدث بتلقائية و شجاعة أمام الآخرين.
  • عندما يبلغ الطفل (3-5سنوات) تتطور مهاراته اللغوية بشكل سريع ويمتلك حصيلة لغوية تساعده على التحدث أمام الآخرين.
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهاراته وقدراته العقلية وتصبح تلك المهارة متطلب هام للتفاعل مع المدرسين والزملاء في المدرسة ومع كثير من الأشخاص في المواقف والأماكن المختلفة.

 

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة العرض والإلقاء لدى طفلك

 

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (سنة إلى 5 سنوات)

1-زيادة الحصيلة اللغوية

  • أكثر من الحديث والكلام مع طفلك واستغل كل المواقف لكي تستخدم كلمات واضحة ودقيقة وكذلك مصطلحات مختلفة تتناسب مع العديد من المواقف والأحداث (أسماء الأكلات، والمشروبات، والحيوانات، والملابس، والمواصلات، والمهن وشجرة العائلة).
  • تحلَّ بالصبر وساعد طفلك خطوة خطوة على تنظيم الكلام وإعادة صياغة الجمل غير الواضحة / مفهومة (عندما يقول أشرب، ممكن تقول له عاوز تشرب عصير؟).

2-التعليم بالترفيه

  • شجع طفلك على الإلقاء والتحدث من خلال لعب ذي الميكروفون " يغني أو يتكلم "، التليفون " يمسك التليفون اللعبة ويمثل أنه يتكلم مع جدته".
  • مارس لعبة تبادل الأدوار بحيث أنه يعتبر نفسه مكانك أو مكان أحد افراد الأسرة وممكن أن تقوم بتمثيل دوره " ستكون فرصة جيدة أيضًا لتتعرف على رؤيته ومشاعره تجاه الآخرين"

3-التواصل غير اللفظي

  • حافظ على التواصل البصري " بالأعين" خلال محادثتك لطفلك وتجنب الالتفات أو الانشغال عنه لأن ذلك سيساعده على التواصل البصري مع الآخرين.
  • درب طفلك وساعده على استخدام لغة الجسد منذ الشهور الأولى بعد ولادته عن طريق استخدام تعبيرات الوجه (الفرح، والاندهاش، والحزن والغضب) وغيرها من التعبيرات مثل: التلويح بيده للتحية أو الخروج، والإشارة بيده على فمه أو معدته عند الجوع.
  • فسر واشرح لطفلك كلما كبر في العُمر تعبيرات الجسد وكيفية وتوقيت استخدامها في المواقف المختلفة.
  • وضح لطفلك كيف يتحدث بوضوح وكذلك كيفية تغيير مستوى ونبرة صوته لتتناسب مع ما يقوله بالإضافة إلى الاستماع والمشاهدة إلى فيديوهات تحتوي على أشكال وأصوات الحيوانات المختلفة ومحاولة تقليدها.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-الإنصات والتشجيع:

  • أنصت جيدًا لطفلك وحكاياته عن لعبه وكذلك زملائه ومدرسيه في المدرسة واسأله باستمرار لكي يشاركك المواقف والأحداث التي مر بها.
  • شجعه على التحدث مع الآخرين في المواقف المختلفة مثل: البائع في السوبر ماركت، والمدرب في النادي، والزملاء والأصدقاء (من الجيد أن يمتلك الجرأة والشجاعة للتحدث مع الآخرين من أعمار مختلفة).

2-التدريب والممارسة:

  • دربه باستمرار على التحدث عن الموضوعات المختلفة بارتجال دون التحضير المسبق ليتغلب على مشاعر الخوف المرتبطة بطلب التحدث بشكل مفاجئ مثل أن يطلب المدرس من طفلك التحدث بشكل وقتي عن أحد الموضوعات أمام زملائه.
  • اشرح لطفلك بشكل مبسط مكونات العرض الفعال ووضح له أن التخطيط والإعداد هما البداية الصحيحة من أجل عرض مؤثر وجذاب.
  • اقرأ مع طفلك باستمرار القصص والحكايات في موضوعات مختلفة مع التركيز على استخدام مصطلحات مختلفة لزيادة الحصيلة اللغوية و دربه أيضًا على كيفية ترتيب الأحداث و سردها بشكل سلس و مترابط.
  • علم طفلك طريقة التفكير الناقد وكيفية تحليل، وتصنيف ومقارنة المعلومات بحيث يستطيع تفسير الأمور والتعبير عنها بشكل مفهوم.
  • احرص على مشاركة طفلك في الأنشطة التي تتطلب التحدث أمام الجمهور مثل: الإذاعة المدرسية، والغناء والتمثيل المسرحي وكذلك الأنشطة الأسرية والاجتماعية التي تتيح له الحديث أمام عدد أكبر من الأشخاص.

3-التواصل غير اللفظي:

  • علم طفلك ودربه على بدء حديثه بابتسامة قوية وثقة بالإضافة إلى توزيع نظراته على كل الحاضرين (مع إمكانية النظر بشكل أكبر إلى الأشخاص الذين يشعرونه بالثقة أثناء الحديث) بالإضافة إلى استخدام وسائل بصرية مساعدة مثل: الرسومات، وورق الملاحظات، وعرض الباور بوينت وغيرها من المؤثرات البصرية التي تجذب الحضور.
  • اشرح لطفلك دلالات تعبيرات لغة الجسد (من الممكن شراء كتاب متخصص أو البحث على الإنترنت) وكيفية وتوقيت استخدامها مثل: الإيماء بالرأس للتعبير عن الموافقة أو الرفض، الإشارة بإصبع الإبهام للإشادة بالآخرين، واحرص على أن تمارسوها من خلال قراءة مسرحيات و قصص الأطفال (على أن يقوم كلٌ منكما بتمثيل أحد الأبطال).
  • علم طفلك ودربه على استخدام مستويات ونبرات صوت مختلفة طبقًا لطبيعة الموقف أو الرسالة التي يود توصيلها للآخرين واجعله يستمع لأكثر من قارئ للقرآن، القصائد الشعرية، ألحان وأغاني الأطفال المختلفة.

 

 

) مستوى مهارة العرض والإلقاء مرتفع، يجب على الوالدين تعزيز سلوكيات الطفل الإيجابية المرتبطة بتلك القيمة لضمان استمرارية تلك السلوكيات الإيجابية. كما يجب الاستفادة من موهبة الطفل وتنميتها من خلال الاشتراك في المسابقات والأنشطة المرتبطة بذلك مثل: الشعر، والخطابة والتمثيل.

الإلقاء الفعال والتحدث أمام الجمهور هو قدرة الفرد على عرض موضوع ما أمام شخص أو أكثر من أجل إقناعهم بوجهة نظره أو توصيل رسالة أو فكرة ما إليهم بشكل جذاب ومؤثر. يتطلب ذلك مجموعة من القدرات والمهارات لكي يتمكن الفرد من الإعداد والتحضير، وتحديد وتحليل احتياجات الجمهور، والتفاعل معهم وضمان المشاركة الفعالة، ونقل الرسائل والمعلومات بوضوح، وتقديم العرض / الإلقاء بشكل فعال باستخدام مزيج من طرق الاتصال اللفظية وغير اللفظية.

مكونات العرض / الإلقاء الفعال:

  1. التخطيط: تشمل تحليل طبيعة شخصية، وخبرات وقدرات المستمعين بالإضافة إلى الهدف من العرض التقديمي وكذلك الموارد المتاحة أثناء العرض (مكان العرض، وسائل العرض المتاحة والوقت المتاح).
  2. الإعداد: تشمل عملية البحث والتجميع للمادة العلمية، تجهيز ما يلزم من وسائل سمعية وبصرية وما يحتاج الفرد من تدريب على الإلقاء.
  3. التسلسل: ترتيب المادة العلمية بشكل منطقي ومترابط يتماشى مع الهدف من العرض، وطبيعة المستمعين وطريقة الإلقاء / العرض وتشمل 3 أجزاء رئيسية: الافتتاحية " لجذب المستمعين وتهيئتهم للموضوع من خلال قول ما سيتم عرضه"، الموضوع نفسه " تفاصيل العرض التقديمي وما يحتوي من معلومات وآراء" ثم الجزء الختامي " ملخص لما تم عرضه وإنهاء الإلقاء / العرض بشكل جميل ومؤثر يمكن تذكره بعد ذلك".
  4. الإلقاء: يشمل أسلوب العرض المناسب، استخدام لغة الجسد وتعبيرات الوجه وكذلك التنوع في نبرات الصوت بالشكل الذي يجعل العرض جذابًا ومؤثرَا بالإضافة إلى الحركة بين الجمهور وإدارة الأسئلة والنقاشات.
  5. تقييم الأداء: يشمل وضع وتصميم طريقة لتقييم العرض والمتحدث سواءً أكانت على هيئة نموذج واستبيان لآراء المستمعين أم من خلال سؤال المتحدث للمستمعين بشكل فردي عن آرائهم وذلك لتطوير أداءه وتطوير العرض مستقبليًا.

قد يولد بعض الأطفال ويمتلكون موهبة العرض والإلقاء بشكل فطري ولكن ذلك يعتبر شكل استثنائي، حيث أنها مهارة مكتسبة يمكن نموها وتطويرها مثل العديد من المهارات الأخرى أو يتم تقزيمها وإضعافها إذا لم تتوافر البيئة المناسبة.

  •  فالطفل (2- 3سنوات) يبدأ تعلم الكلام و تكون لديه بعض الجرأة و الشجاعة على التحدث بتلقائية و شجاعة أمام الآخرين.
  • عندما يبلغ الطفل (3-5سنوات) تتطور مهاراته اللغوية بشكل سريع ويمتلك حصيلة لغوية تساعده على التحدث أمام الآخرين.
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهاراته وقدراته العقلية وتصبح تلك المهارة متطلب هام للتفاعل مع المدرسين والزملاء في المدرسة ومع كثير من الأشخاص في المواقف والأماكن المختلفة.

 

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة العرض والإلقاء لدى طفلك

 

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (سنة إلى 5 سنوات)

1-زيادة الحصيلة اللغوية

  • أكثر من الحديث والكلام مع طفلك واستغل كل المواقف لكي تستخدم كلمات واضحة ودقيقة وكذلك مصطلحات مختلفة تتناسب مع العديد من المواقف والأحداث (أسماء الأكلات، والمشروبات، والحيوانات، والملابس، والمواصلات، والمهن وشجرة العائلة).
  • تحلَّ بالصبر وساعد طفلك خطوة خطوة على تنظيم الكلام وإعادة صياغة الجمل غير الواضحة / مفهومة (عندما يقول أشرب، ممكن تقول له عاوز تشرب عصير؟).

2-التعليم بالترفيه

  • شجع طفلك على الإلقاء والتحدث من خلال لعب ذي الميكروفون " يغني أو يتكلم "، التليفون " يمسك التليفون اللعبة ويمثل أنه يتكلم مع جدته".
  • مارس لعبة تبادل الأدوار بحيث أنه يعتبر نفسه مكانك أو مكان أحد افراد الأسرة وممكن أن تقوم بتمثيل دوره " ستكون فرصة جيدة أيضًا لتتعرف على رؤيته ومشاعره تجاه الآخرين"

3-التواصل غير اللفظي

  • حافظ على التواصل البصري " بالأعين" خلال محادثتك لطفلك وتجنب الالتفات أو الانشغال عنه لأن ذلك سيساعده على التواصل البصري مع الآخرين.
  • درب طفلك وساعده على استخدام لغة الجسد منذ الشهور الأولى بعد ولادته عن طريق استخدام تعبيرات الوجه (الفرح، والاندهاش، والحزن والغضب) وغيرها من التعبيرات مثل: التلويح بيده للتحية أو الخروج، والإشارة بيده على فمه أو معدته عند الجوع.
  • فسر واشرح لطفلك كلما كبر في العُمر تعبيرات الجسد وكيفية وتوقيت استخدامها في المواقف المختلفة.
  • وضح لطفلك كيف يتحدث بوضوح وكذلك كيفية تغيير مستوى ونبرة صوته لتتناسب مع ما يقوله بالإضافة إلى الاستماع والمشاهدة إلى فيديوهات تحتوي على أشكال وأصوات الحيوانات المختلفة ومحاولة تقليدها.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-الإنصات والتشجيع:

  • أنصت جيدًا لطفلك وحكاياته عن لعبه وكذلك زملائه ومدرسيه في المدرسة واسأله باستمرار لكي يشاركك المواقف والأحداث التي مر بها.
  • شجعه على التحدث مع الآخرين في المواقف المختلفة مثل: البائع في السوبر ماركت، والمدرب في النادي، والزملاء والأصدقاء (من الجيد أن يمتلك الجرأة والشجاعة للتحدث مع الآخرين من أعمار مختلفة).

2-التدريب والممارسة:

  • دربه باستمرار على التحدث عن الموضوعات المختلفة بارتجال دون التحضير المسبق ليتغلب على مشاعر الخوف المرتبطة بطلب التحدث بشكل مفاجئ مثل أن يطلب المدرس من طفلك التحدث بشكل وقتي عن أحد الموضوعات أمام زملائه.
  • اشرح لطفلك بشكل مبسط مكونات العرض الفعال ووضح له أن التخطيط والإعداد هما البداية الصحيحة من أجل عرض مؤثر وجذاب.
  • اقرأ مع طفلك باستمرار القصص والحكايات في موضوعات مختلفة مع التركيز على استخدام مصطلحات مختلفة لزيادة الحصيلة اللغوية و دربه أيضًا على كيفية ترتيب الأحداث و سردها بشكل سلس و مترابط.
  • علم طفلك طريقة التفكير الناقد وكيفية تحليل، وتصنيف ومقارنة المعلومات بحيث يستطيع تفسير الأمور والتعبير عنها بشكل مفهوم.
  • احرص على مشاركة طفلك في الأنشطة التي تتطلب التحدث أمام الجمهور مثل: الإذاعة المدرسية، والغناء والتمثيل المسرحي وكذلك الأنشطة الأسرية والاجتماعية التي تتيح له الحديث أمام عدد أكبر من الأشخاص.

3-التواصل غير اللفظي:

  • علم طفلك ودربه على بدء حديثه بابتسامة قوية وثقة بالإضافة إلى توزيع نظراته على كل الحاضرين (مع إمكانية النظر بشكل أكبر إلى الأشخاص الذين يشعرونه بالثقة أثناء الحديث) بالإضافة إلى استخدام وسائل بصرية مساعدة مثل: الرسومات، وورق الملاحظات، وعرض الباور بوينت وغيرها من المؤثرات البصرية التي تجذب الحضور.
  • اشرح لطفلك دلالات تعبيرات لغة الجسد (من الممكن شراء كتاب متخصص أو البحث على الإنترنت) وكيفية وتوقيت استخدامها مثل: الإيماء بالرأس للتعبير عن الموافقة أو الرفض، الإشارة بإصبع الإبهام للإشادة بالآخرين، واحرص على أن تمارسوها من خلال قراءة مسرحيات و قصص الأطفال (على أن يقوم كلٌ منكما بتمثيل أحد الأبطال).
  • علم طفلك ودربه على استخدام مستويات ونبرات صوت مختلفة طبقًا لطبيعة الموقف أو الرسالة التي يود توصيلها للآخرين واجعله يستمع لأكثر من قارئ للقرآن، القصائد الشعرية، ألحان وأغاني الأطفال المختلفة.

 

 

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب