إختبار مهارة التفكير الإبداعي لدى الأطفال

0%

إبني حريص على انتهاز أي فرصة لإظهار مواهبه حتى لو تكبد كثيرا من الإرهاق والتعب.

Correct! Wrong!

لدى طفلي حصيلة لغوية كبيرة فيستخدم أكثر من كلمة بنفس المعنى للتعبير عن آرائه وأفكاره.

Correct! Wrong!

يفضل طفلي قراءة الألغاز ولعب المتاهة / الكلمات المتقاطعة.

Correct! Wrong!

عنما يمر طفلي بموقف جديد يربط الأحداث الجديدة بالقديمة بسرعة.

Correct! Wrong!

يمكن لطفلي أن يبتكر أو يستخدم الأشياء المختلفة في استعمالات غير مألوفة (مثل: تسخين الخبز بالمكواة).

Correct! Wrong!

يمكن لطفلي تحديد عدد كبير من الاستخدامات الممكنة للأشياء مثل: الورق، القلم والزجاجات الفارغة.

Correct! Wrong!

لدى طفلي القدرة على تقديم حلول غير تقليدية للمشكلات.

Correct! Wrong!

لدى إبني تصميم وإرادة قوية.

Correct! Wrong!

ألاحظ أن طفلي لديه القدرة على إيجاد حلول كثيرة للمشكلة الواحدة.

Correct! Wrong!

لدى طفلي هواية فنية واحدة على الأقل مثل الرسم أو العزف.

Correct! Wrong!

يستطيع طفلي تكوين عدد كبير من الأشكال من خلال ألعابه وأدواته.

Correct! Wrong!

يحب طفلي تجربة طرق جديدة لحل المشكلات ولا يخشى من الفشل.

Correct! Wrong!

لدى طفلي القدرة على إيجاد نهايات مختلفة للقصص ذات النهاية المفتوحة.

Correct! Wrong!

يفكر إبني بسرعة وبشكل عملي حتى لو كانت أفكاره خيالية.

Correct! Wrong!

إبني متفائل دائمًا أنه سينجح في الوصول لحلول مختلفة ومميزة للمشاكل التي ستواجهه.

Correct! Wrong!

إختبار مهارة التفكير الإبداعي لدى الأطفال
مستوي مهارة التفكير الإبداعي منخفض ويحتاج الي دعم ومساندة بشكل سريع وفعال من الوالدين. لذلك عزيزي المربي ننصحك بقراءة الروشتة التربوية جيدا والبدء فورا في تطبيق الأساليب التربوية المقترحة واختيار الأدوات المناسبة لتنمية وتطوير التفكير الإبداعي لدى طفلك حسب المرحلة العمرية المناسبة له.

التفكير الإبداعي هو قدرة الفرد على التفكير بشكل مختلف وكذلك النظر إلى المشكلات والمواقف بمنظور جديد وكذلك طرح حلول وبدائل غير تقليدية وبشكل سريع.

 الأشخاص الذين يمتلكون مستوى مرتفع من التفكير الإبداعي لديهم رغبة قوية في التوصل إلى نتائج دقيقة غير معروفة سابقًا ويميلون إلى التميز بأفكارهم وحلولهم المبتكرة وإيجاد علاقات بين الأشياء التي لم يسبق أن كان بينها علاقات من قبل، كما يتصف المبدعون بالإصرار والمثابرة فهم يمتلكون مستويات عالية من الحيوية والطاقة عندما ينشغلون بمهام إبداعية.

يولد الأطفال ثم تنمو قدرتهم على التفكير مع مرور الوقت ولكن بدرجات ومستويات مختلفة. فمنهم من يكون أكثر إبداعًا ومنهم من يحتاج إلى تفكيرٍ عميق في كلّ صغيرة وكبيرة حتى يستطيع أن يصنع شيئاً إبداعياً، ولكن التفكير الإبداعي هو مهارة يمكن تنميتها وتطويرها إذا توافرت البيئة المحفزة والأدوات المناسبة.

  • منذ ولادة الطفل وحتى بلوغه 3 سنوات: يتميز بالخيال الواسع، والحركة، والتساؤل، والفضول وحب الاستكشاف.
  • عند عمر (3-5سنوات) تتطور مهاراته الإبداعية وتصل ذروتها قبل دخول المدرسة مباشرة وتبدأ في التدهور مع دخول المدرسة والانخراط في المدرسة (طبقًا لآراء بعض الباحثين).
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهارات الطفل الحركية واللغوية بشكل كبير وكذلك قدراته العقلية.

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة التفكير الإبداعي لدى طفلك

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (صفر إلى 5 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية الحركة: اترك لطفلك حرية التحرك والانطلاق منذ بداية مرحلة الحبو وحتى مرحلة المشي ولا تقيده (مع توفير عوامل الأمان).
  • ركن الإبداع: خصص مكان في المنزل / غرفة طفلك للعب والحركة لينطلق ويشعر بالاستقلالية وكذلك لتتوفر له الفرصة في تجربة أشياء جديدة (مثل: فك وتركيب لعبه، والرسم والتلوين واللعب بالصلصال) مع الحرص على أن يكون المكان واسع قدر الإمكان وغير ممتلئ بالألعاب و يفضل أن تغطي الحائط بأوراق بيضاء ليرسم ويبدع كما يريد.
  • الأسئلة ذات النهايات المفتوحة: كلما كبر طفلك، أكثر من الأسئلة التي تحتاج منه أن يفكر بشكل غير تقليدي ويعطي الكثير من الإجابات (ماذا لو لم يسقط المطر؟ سيموت الزرع، ستجف الأنهار و البحار، سينتهي دور السحاب و غيرها من الإجابات التي تعبر عن مخيلة الطفل و إبداعه)

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: استخدم تعبيرات وجهك وجسدك لتعلم طفلك (أقل من عام) كيفية التعبير عن المشاعر المختلفة واتركه ليقلدك، واستخدم الدمية / العروسة اللعبة لتشرح له كيفية فعل الأشياء (مثل: الأكل، النوم والجلوس)، مع تطور عمر الطفل شجعه على استخدام صوته، وتعبيرات وجهه ولغة جسده ليعبر عما بداخله، ومارس معه لعب مسرح العرائس وتقمص الشخصيات والأشياء (مثل: تقليد حركات إبريق الشاي أثناء سماع الأغنية أو تقليد شخصية في قصة أثناء قراءتها).
  • الموسيقى والغناء: احرص على أن يستمع طفلك للموسيقى والأغاني الجميلة منذ صغره ثم ممارسة الغناء بعد بدء الكلام وكذلك توفير بعض الأدوات والآلات الموسيقية البسيطة ليتعلم مبادئ العزف والإيقاع.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات الفنية البسيطة منذ صغره وشجعه على استخدامها ليكوِّن أشكالًا مختلفة طبقًا لمخيلته مثل: الصلصال، الأوراق والقص واللزق. مع تطور العمر ونمو قدراته العضلية والحركية شجعه على الرسم، التلوين وغيرها من الأعمال الفنية مع توفير مكان لعرض أعماله الفنية بالمنزل.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة ألعاب ممتعة مثل لعبة ماذا لو؟ (ماذا لو كان للقطة رجلين فقط؟ وماذا لو كان الكتاب يتكلم و يحكي القصص؟) لعبة الأشياء المشتركة (ما هي الأشياء المشتركة بين الإنسان و الحيوان أو السيارة و الطائرة) و لعبة اصنع شيئًا جميلًا (امنح طفلك بعض المواد غير المستخدمة بالمنزل و اطلب منه أن يصنع شيئًا جديدًا و جميلًا من تلك المكونات).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على ممارسة الأنشطة الإبداعية المختلفة مع طفلك منذ صغره وطورها مع نمو عمره وقدراته المختلفة مثل: لعبة الاستخدامات المتعددة (أن يعطيك خمس استخدامات غير تقليدية للقلم غير الكتابة مثل: استخدامه للتقليب بدلًا من الملعقة)، لعب التخيل (مثل: تخيل الحيوانات تتكلم أو تخيل ما يدور في ذهن الآخرين)، وتأليف القصص، وقراءه القصص المتنوعة وكذلك تأليف الأغاني.

3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على طرح الأسئلة مهما كانت غريبة وغير مألوفة وأشعره بالاهتمام وساعده في الإجابة عن أسئلته وتساؤلاته.
  • اكتشاف الطبيعة: دعم طفلك في محاولاته وفضوله لاكتشاف مكونات الطبيعة من حوله (كائنات حية مثل: الحيوانات، النباتات والكائنات البحرية أو أشياء وظواهر طبيعية مثل: السماء، والأرض، والجبال، والشمس، والقمر، والسحب والنجوم في السماء) واشرح له بشكل مبسط ما يراه ويلاحظه.
  • شجع طفلك على حب الاستكشاف والتجربة أثناء وجودك ومشاركتك مع توفير عوامل الأمان.
  • داوم بشكل يومي على حكي القصص لطفلك أو قراءة القصص المصورة مع تغيير نبرة صوتك ولغة جسدك لتعبر عن أحداث القصة وبالتالي تشجع مخيلته على النمو بالإضافة إلى أن تتركه في بعض الأوقات ليتخيل نهاية القصة من وجهة نظره.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية التعبير عن الرأي: اترك لطفلك حرية التعبير عن الرأي وشجعه على أن يشارك بآرائه في المواضيع الأسرية المختلفة وشجع أفكاره الإبداعية وطبقها إذا كانت مناسبة لبعض المشكلات.
  • تنمية مواهبه المختلفة: شجع طفلك على تنمية مواهبه المختلفة وممارسة الهوايات التي يحبها ويستمتع بها مع توفير الأدوات المناسبة قدر الإمكان بأفكار مبدعة وغير مكلفة.
  • مكتبه الخاص: وفر مكتب مناسب لطفلك ليخصصه للمذاكرة وأعماله الإبداعية مثل: الرسم، والأعمال الفنية، ومعمل صغير للتجارب وغيرها من الأنشطة الإبداعية.
  • الاطلاع والقراءة: وفر لطفلك الكتب، والموسوعات وشاركه في مشاهدة الفيديوهات التي تستعرض تطور الأشياء والاختراعات مثل: وسائل المواصلات، والطرق والكباري، والمباني والأجهزة المنزلية بالإضافة إلى وسائل التكنولوجيا، وبالتالي تنمو معارفه ويتسع إدراكه لأوجه الإبداع المختلفة.

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: درب طفلك على مهارة تأليف القصص وروايتها بشكل جذاب، والمشاركة في لعبة تبادل الأدوار، والتمثيل في أعمال مسرحية بسيطة بالمنزل والاشتراك في فريق التمثيل والمسرح بالمدرسة.
  • الموسيقى والغناء: احرص على تنمية الحس الموسيقي لدى طفلك مثل تأليف الشعر، الأغاني وكذلك الغناء والاستماع إلى الموسيقى المحلية والعالمية.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات ووسائل التعلم المختلفة للرسم والأعمال الفنية (الفيديوهات التوضيحية، والكتب، والدورات وورش العمل) وشجعه على الممارسة المستمرة مع تخصيص مكان بالمنزل لعرض رسوماته وأعماله الفنية.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة العصف الذهني (اطلب من طفلك أن يفكر في أكبر عدد من الاستخدامات لمشبك الورق أو السلك، أخبر طفلك عن مجموعة من الأحرف و اطلب منه إعادة ترتيبها ليكون كلمات مختلفة، اذكر أحد الأحرف الأبجدية ثم اطلب من طفلك أن يخبرك بأكبر عدد من الأسماء و الكلمات التي تبدأ أو تنتهي بذلك الحرف بالإضافة إلى مشاركة طفلك إحدى المشكلات الحياتية المتكررة و اطلب منه أن يطرح أكبر عدد من الحلول المبدعة حتى و إن كانت غريبة).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على أن يمارس طفلك الأنشطة الإبداعية المختلفة و الممتعة و ساعده لتصبح جزءًا من عاداته الحياتية مثل: خرائط العقل ( درب طفلك على استخدام خرائط العقل في التفكير، والتخطيط، وعرض أفكاره و في المذاكرة)، الرسم العابث ( اسمح لطفلك ليستخدم قلمه و يرسم بشكل عشوائي أو أن تمسك بالقلم و ترسم مجموعة من الخطوط، والدوائر و الأشكال العشوائية ثم اطلب منه أن يستخدم الألوان و يحولها أو يحول جزء منها إلى عمل فني جميل و مبدع)، لعبة التخيل (مثل: تخيل أشياء غريبة و غير مألوفة كتخيل أدوات المطبخ و هي تتحدث و ترقص استعدادًا لتجهيز الطعام)، وكتابة الشعر و تأليف القصص ( أخبر طفلك بمجموعة من الكلمات و اطلب منه أن يستخدمها في تأليف قصة من خيالة بعد إضافة كلمات أخرى من جانبه) و كذلك تأليف الأغاني.

 3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على التجربة والاستكشاف واسمح له بالخطأ دون خوف طالما لا يوجد ضرر كبير أو خطر على حياته.
  • التصوير الفوتوغرافي: شجع طفلك على ممارسة التصوير للمناظر الطبيعية / الجميلة وأثناء المناسبات وساعده في تعلمه بشكل احترافي (إذا لاحظت اهتمامه وشغفه) من خلال الدورات، وورش العمل والفيديوهات التوضيحية.
  • صنع الفيديوهات وأعمال المونتاج: ساعد طفلك في تعلم كيفية تصوير الفيديوهات عن الأشياء التي تثير اهتمامه وكذلك كيفية عمل المونتاج لها لتصبح جذابة وبجودة جيدة.
  • تحدي الوضع الراهن: شجع طفلك على تحدي الوضع الراهن وأن يميل للتجدد والتغيير (مثل: تغيير وضع غرفته/ مكتبه ليكون أكثر راحة وجاذبية، وتغيير طريقة الاستذكار، وتغيير طريقة ترتيبه لأولوياته أو تغيير طريقة معاملته للآخرين ليكون علاقات اجتماعية أقوي).
  • التعلم المستمر وبشكل شمولي: ساعد طفلك على أن يجعل التعلم المستمر عادة من عادات عقله و أن يتسع نطاق معارفه و خبراته في مجالات مختلفة و متنوعة.

 

 

 

 

 

مستوى مهارة التفكير الإبداعي متوسط ويحتاج الى مزيد من التدريب والممارسة لتطوير تلك القيمة. عزيزي المربي بعد قراءة الروشتة التربوية جيدا، يمكنك مراجعة الأساليب التربوية التي تستخدمها مع طفلك واختيار الأدوات المناسبة لتطوير مهارة التفكير الإبداعي لدى طفلك حسب المرحلة العمرية المناسبة له مع تشجيعه وتحفيزه بشكل مستمر.

التفكير الإبداعي هو قدرة الفرد على التفكير بشكل مختلف وكذلك النظر إلى المشكلات والمواقف بمنظور جديد وكذلك طرح حلول وبدائل غير تقليدية وبشكل سريع.

 الأشخاص الذين يمتلكون مستوى مرتفع من التفكير الإبداعي لديهم رغبة قوية في التوصل إلى نتائج دقيقة غير معروفة سابقًا ويميلون إلى التميز بأفكارهم وحلولهم المبتكرة وإيجاد علاقات بين الأشياء التي لم يسبق أن كان بينها علاقات من قبل، كما يتصف المبدعون بالإصرار والمثابرة فهم يمتلكون مستويات عالية من الحيوية والطاقة عندما ينشغلون بمهام إبداعية.

يولد الأطفال ثم تنمو قدرتهم على التفكير مع مرور الوقت ولكن بدرجات ومستويات مختلفة. فمنهم من يكون أكثر إبداعًا ومنهم من يحتاج إلى تفكيرٍ عميق في كلّ صغيرة وكبيرة حتى يستطيع أن يصنع شيئاً إبداعياً، ولكن التفكير الإبداعي هو مهارة يمكن تنميتها وتطويرها إذا توافرت البيئة المحفزة والأدوات المناسبة.

  • منذ ولادة الطفل وحتى بلوغه 3 سنوات: يتميز بالخيال الواسع، والحركة، والتساؤل، والفضول وحب الاستكشاف.
  • عند عمر (3-5سنوات) تتطور مهاراته الإبداعية وتصل ذروتها قبل دخول المدرسة مباشرة وتبدأ في التدهور مع دخول المدرسة والانخراط في المدرسة (طبقًا لآراء بعض الباحثين).
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهارات الطفل الحركية واللغوية بشكل كبير وكذلك قدراته العقلية.

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة التفكير الإبداعي لدى طفلك

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (صفر إلى 5 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية الحركة: اترك لطفلك حرية التحرك والانطلاق منذ بداية مرحلة الحبو وحتى مرحلة المشي ولا تقيده (مع توفير عوامل الأمان).
  • ركن الإبداع: خصص مكان في المنزل / غرفة طفلك للعب والحركة لينطلق ويشعر بالاستقلالية وكذلك لتتوفر له الفرصة في تجربة أشياء جديدة (مثل: فك وتركيب لعبه، والرسم والتلوين واللعب بالصلصال) مع الحرص على أن يكون المكان واسع قدر الإمكان وغير ممتلئ بالألعاب و يفضل أن تغطي الحائط بأوراق بيضاء ليرسم ويبدع كما يريد.
  • الأسئلة ذات النهايات المفتوحة: كلما كبر طفلك، أكثر من الأسئلة التي تحتاج منه أن يفكر بشكل غير تقليدي ويعطي الكثير من الإجابات (ماذا لو لم يسقط المطر؟ سيموت الزرع، ستجف الأنهار و البحار، سينتهي دور السحاب و غيرها من الإجابات التي تعبر عن مخيلة الطفل و إبداعه)

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: استخدم تعبيرات وجهك وجسدك لتعلم طفلك (أقل من عام) كيفية التعبير عن المشاعر المختلفة واتركه ليقلدك، واستخدم الدمية / العروسة اللعبة لتشرح له كيفية فعل الأشياء (مثل: الأكل، النوم والجلوس)، مع تطور عمر الطفل شجعه على استخدام صوته، وتعبيرات وجهه ولغة جسده ليعبر عما بداخله، ومارس معه لعب مسرح العرائس وتقمص الشخصيات والأشياء (مثل: تقليد حركات إبريق الشاي أثناء سماع الأغنية أو تقليد شخصية في قصة أثناء قراءتها).
  • الموسيقى والغناء: احرص على أن يستمع طفلك للموسيقى والأغاني الجميلة منذ صغره ثم ممارسة الغناء بعد بدء الكلام وكذلك توفير بعض الأدوات والآلات الموسيقية البسيطة ليتعلم مبادئ العزف والإيقاع.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات الفنية البسيطة منذ صغره وشجعه على استخدامها ليكوِّن أشكالًا مختلفة طبقًا لمخيلته مثل: الصلصال، الأوراق والقص واللزق. مع تطور العمر ونمو قدراته العضلية والحركية شجعه على الرسم، التلوين وغيرها من الأعمال الفنية مع توفير مكان لعرض أعماله الفنية بالمنزل.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة ألعاب ممتعة مثل لعبة ماذا لو؟ (ماذا لو كان للقطة رجلين فقط؟ وماذا لو كان الكتاب يتكلم و يحكي القصص؟) لعبة الأشياء المشتركة (ما هي الأشياء المشتركة بين الإنسان و الحيوان أو السيارة و الطائرة) و لعبة اصنع شيئًا جميلًا (امنح طفلك بعض المواد غير المستخدمة بالمنزل و اطلب منه أن يصنع شيئًا جديدًا و جميلًا من تلك المكونات).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على ممارسة الأنشطة الإبداعية المختلفة مع طفلك منذ صغره وطورها مع نمو عمره وقدراته المختلفة مثل: لعبة الاستخدامات المتعددة (أن يعطيك خمس استخدامات غير تقليدية للقلم غير الكتابة مثل: استخدامه للتقليب بدلًا من الملعقة)، لعب التخيل (مثل: تخيل الحيوانات تتكلم أو تخيل ما يدور في ذهن الآخرين)، وتأليف القصص، وقراءه القصص المتنوعة وكذلك تأليف الأغاني.

3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على طرح الأسئلة مهما كانت غريبة وغير مألوفة وأشعره بالاهتمام وساعده في الإجابة عن أسئلته وتساؤلاته.
  • اكتشاف الطبيعة: دعم طفلك في محاولاته وفضوله لاكتشاف مكونات الطبيعة من حوله (كائنات حية مثل: الحيوانات، النباتات والكائنات البحرية أو أشياء وظواهر طبيعية مثل: السماء، والأرض، والجبال، والشمس، والقمر، والسحب والنجوم في السماء) واشرح له بشكل مبسط ما يراه ويلاحظه.
  • شجع طفلك على حب الاستكشاف والتجربة أثناء وجودك ومشاركتك مع توفير عوامل الأمان.
  • داوم بشكل يومي على حكي القصص لطفلك أو قراءة القصص المصورة مع تغيير نبرة صوتك ولغة جسدك لتعبر عن أحداث القصة وبالتالي تشجع مخيلته على النمو بالإضافة إلى أن تتركه في بعض الأوقات ليتخيل نهاية القصة من وجهة نظره.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية التعبير عن الرأي: اترك لطفلك حرية التعبير عن الرأي وشجعه على أن يشارك بآرائه في المواضيع الأسرية المختلفة وشجع أفكاره الإبداعية وطبقها إذا كانت مناسبة لبعض المشكلات.
  • تنمية مواهبه المختلفة: شجع طفلك على تنمية مواهبه المختلفة وممارسة الهوايات التي يحبها ويستمتع بها مع توفير الأدوات المناسبة قدر الإمكان بأفكار مبدعة وغير مكلفة.
  • مكتبه الخاص: وفر مكتب مناسب لطفلك ليخصصه للمذاكرة وأعماله الإبداعية مثل: الرسم، والأعمال الفنية، ومعمل صغير للتجارب وغيرها من الأنشطة الإبداعية.
  • الاطلاع والقراءة: وفر لطفلك الكتب، والموسوعات وشاركه في مشاهدة الفيديوهات التي تستعرض تطور الأشياء والاختراعات مثل: وسائل المواصلات، والطرق والكباري، والمباني والأجهزة المنزلية بالإضافة إلى وسائل التكنولوجيا، وبالتالي تنمو معارفه ويتسع إدراكه لأوجه الإبداع المختلفة.

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: درب طفلك على مهارة تأليف القصص وروايتها بشكل جذاب، والمشاركة في لعبة تبادل الأدوار، والتمثيل في أعمال مسرحية بسيطة بالمنزل والاشتراك في فريق التمثيل والمسرح بالمدرسة.
  • الموسيقى والغناء: احرص على تنمية الحس الموسيقي لدى طفلك مثل تأليف الشعر، الأغاني وكذلك الغناء والاستماع إلى الموسيقى المحلية والعالمية.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات ووسائل التعلم المختلفة للرسم والأعمال الفنية (الفيديوهات التوضيحية، والكتب، والدورات وورش العمل) وشجعه على الممارسة المستمرة مع تخصيص مكان بالمنزل لعرض رسوماته وأعماله الفنية.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة العصف الذهني (اطلب من طفلك أن يفكر في أكبر عدد من الاستخدامات لمشبك الورق أو السلك، أخبر طفلك عن مجموعة من الأحرف و اطلب منه إعادة ترتيبها ليكون كلمات مختلفة، اذكر أحد الأحرف الأبجدية ثم اطلب من طفلك أن يخبرك بأكبر عدد من الأسماء و الكلمات التي تبدأ أو تنتهي بذلك الحرف بالإضافة إلى مشاركة طفلك إحدى المشكلات الحياتية المتكررة و اطلب منه أن يطرح أكبر عدد من الحلول المبدعة حتى و إن كانت غريبة).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على أن يمارس طفلك الأنشطة الإبداعية المختلفة و الممتعة و ساعده لتصبح جزءًا من عاداته الحياتية مثل: خرائط العقل ( درب طفلك على استخدام خرائط العقل في التفكير، والتخطيط، وعرض أفكاره و في المذاكرة)، الرسم العابث ( اسمح لطفلك ليستخدم قلمه و يرسم بشكل عشوائي أو أن تمسك بالقلم و ترسم مجموعة من الخطوط، والدوائر و الأشكال العشوائية ثم اطلب منه أن يستخدم الألوان و يحولها أو يحول جزء منها إلى عمل فني جميل و مبدع)، لعبة التخيل (مثل: تخيل أشياء غريبة و غير مألوفة كتخيل أدوات المطبخ و هي تتحدث و ترقص استعدادًا لتجهيز الطعام)، وكتابة الشعر و تأليف القصص ( أخبر طفلك بمجموعة من الكلمات و اطلب منه أن يستخدمها في تأليف قصة من خيالة بعد إضافة كلمات أخرى من جانبه) و كذلك تأليف الأغاني.

 3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على التجربة والاستكشاف واسمح له بالخطأ دون خوف طالما لا يوجد ضرر كبير أو خطر على حياته.
  • التصوير الفوتوغرافي: شجع طفلك على ممارسة التصوير للمناظر الطبيعية / الجميلة وأثناء المناسبات وساعده في تعلمه بشكل احترافي (إذا لاحظت اهتمامه وشغفه) من خلال الدورات، وورش العمل والفيديوهات التوضيحية.
  • صنع الفيديوهات وأعمال المونتاج: ساعد طفلك في تعلم كيفية تصوير الفيديوهات عن الأشياء التي تثير اهتمامه وكذلك كيفية عمل المونتاج لها لتصبح جذابة وبجودة جيدة.
  • تحدي الوضع الراهن: شجع طفلك على تحدي الوضع الراهن وأن يميل للتجدد والتغيير (مثل: تغيير وضع غرفته/ مكتبه ليكون أكثر راحة وجاذبية، وتغيير طريقة الاستذكار، وتغيير طريقة ترتيبه لأولوياته أو تغيير طريقة معاملته للآخرين ليكون علاقات اجتماعية أقوي).
  • التعلم المستمر وبشكل شمولي: ساعد طفلك على أن يجعل التعلم المستمر عادة من عادات عقله و أن يتسع نطاق معارفه و خبراته في مجالات مختلفة و متنوعة.

 

 

 

 

 

مستوى مهارة التفكير الإبداعي مرتفع، يجب على الوالدين تعزيز سلوكيات الطفل الإيجابية المرتبطة بتلك القيمة لضمان استمرارية تلك السلوكيات الإيجابية. على المربي تشجيع طفله على ممارسة التفكير الإبداعي بإستمرار في كل المجالات وأن يشارك في الأنشطة المختلفة التي يحبها وتساعد في تنمية مواهبه وقدراته.

التفكير الإبداعي هو قدرة الفرد على التفكير بشكل مختلف وكذلك النظر إلى المشكلات والمواقف بمنظور جديد وكذلك طرح حلول وبدائل غير تقليدية وبشكل سريع.

 الأشخاص الذين يمتلكون مستوى مرتفع من التفكير الإبداعي لديهم رغبة قوية في التوصل إلى نتائج دقيقة غير معروفة سابقًا ويميلون إلى التميز بأفكارهم وحلولهم المبتكرة وإيجاد علاقات بين الأشياء التي لم يسبق أن كان بينها علاقات من قبل، كما يتصف المبدعون بالإصرار والمثابرة فهم يمتلكون مستويات عالية من الحيوية والطاقة عندما ينشغلون بمهام إبداعية.

يولد الأطفال ثم تنمو قدرتهم على التفكير مع مرور الوقت ولكن بدرجات ومستويات مختلفة. فمنهم من يكون أكثر إبداعًا ومنهم من يحتاج إلى تفكيرٍ عميق في كلّ صغيرة وكبيرة حتى يستطيع أن يصنع شيئاً إبداعياً، ولكن التفكير الإبداعي هو مهارة يمكن تنميتها وتطويرها إذا توافرت البيئة المحفزة والأدوات المناسبة.

  • منذ ولادة الطفل وحتى بلوغه 3 سنوات: يتميز بالخيال الواسع، والحركة، والتساؤل، والفضول وحب الاستكشاف.
  • عند عمر (3-5سنوات) تتطور مهاراته الإبداعية وتصل ذروتها قبل دخول المدرسة مباشرة وتبدأ في التدهور مع دخول المدرسة والانخراط في المدرسة (طبقًا لآراء بعض الباحثين).
  • عند عمر (5-10سنوات) تتطور مهارات الطفل الحركية واللغوية بشكل كبير وكذلك قدراته العقلية.

أساليب تربوية وأدوات عملية فعالة لتنمية وتطوير مهارة التفكير الإبداعي لدى طفلك

أولًا: طفل ما قبل المدرسة (صفر إلى 5 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية الحركة: اترك لطفلك حرية التحرك والانطلاق منذ بداية مرحلة الحبو وحتى مرحلة المشي ولا تقيده (مع توفير عوامل الأمان).
  • ركن الإبداع: خصص مكان في المنزل / غرفة طفلك للعب والحركة لينطلق ويشعر بالاستقلالية وكذلك لتتوفر له الفرصة في تجربة أشياء جديدة (مثل: فك وتركيب لعبه، والرسم والتلوين واللعب بالصلصال) مع الحرص على أن يكون المكان واسع قدر الإمكان وغير ممتلئ بالألعاب و يفضل أن تغطي الحائط بأوراق بيضاء ليرسم ويبدع كما يريد.
  • الأسئلة ذات النهايات المفتوحة: كلما كبر طفلك، أكثر من الأسئلة التي تحتاج منه أن يفكر بشكل غير تقليدي ويعطي الكثير من الإجابات (ماذا لو لم يسقط المطر؟ سيموت الزرع، ستجف الأنهار و البحار، سينتهي دور السحاب و غيرها من الإجابات التي تعبر عن مخيلة الطفل و إبداعه)

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: استخدم تعبيرات وجهك وجسدك لتعلم طفلك (أقل من عام) كيفية التعبير عن المشاعر المختلفة واتركه ليقلدك، واستخدم الدمية / العروسة اللعبة لتشرح له كيفية فعل الأشياء (مثل: الأكل، النوم والجلوس)، مع تطور عمر الطفل شجعه على استخدام صوته، وتعبيرات وجهه ولغة جسده ليعبر عما بداخله، ومارس معه لعب مسرح العرائس وتقمص الشخصيات والأشياء (مثل: تقليد حركات إبريق الشاي أثناء سماع الأغنية أو تقليد شخصية في قصة أثناء قراءتها).
  • الموسيقى والغناء: احرص على أن يستمع طفلك للموسيقى والأغاني الجميلة منذ صغره ثم ممارسة الغناء بعد بدء الكلام وكذلك توفير بعض الأدوات والآلات الموسيقية البسيطة ليتعلم مبادئ العزف والإيقاع.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات الفنية البسيطة منذ صغره وشجعه على استخدامها ليكوِّن أشكالًا مختلفة طبقًا لمخيلته مثل: الصلصال، الأوراق والقص واللزق. مع تطور العمر ونمو قدراته العضلية والحركية شجعه على الرسم، التلوين وغيرها من الأعمال الفنية مع توفير مكان لعرض أعماله الفنية بالمنزل.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة ألعاب ممتعة مثل لعبة ماذا لو؟ (ماذا لو كان للقطة رجلين فقط؟ وماذا لو كان الكتاب يتكلم و يحكي القصص؟) لعبة الأشياء المشتركة (ما هي الأشياء المشتركة بين الإنسان و الحيوان أو السيارة و الطائرة) و لعبة اصنع شيئًا جميلًا (امنح طفلك بعض المواد غير المستخدمة بالمنزل و اطلب منه أن يصنع شيئًا جديدًا و جميلًا من تلك المكونات).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على ممارسة الأنشطة الإبداعية المختلفة مع طفلك منذ صغره وطورها مع نمو عمره وقدراته المختلفة مثل: لعبة الاستخدامات المتعددة (أن يعطيك خمس استخدامات غير تقليدية للقلم غير الكتابة مثل: استخدامه للتقليب بدلًا من الملعقة)، لعب التخيل (مثل: تخيل الحيوانات تتكلم أو تخيل ما يدور في ذهن الآخرين)، وتأليف القصص، وقراءه القصص المتنوعة وكذلك تأليف الأغاني.

3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على طرح الأسئلة مهما كانت غريبة وغير مألوفة وأشعره بالاهتمام وساعده في الإجابة عن أسئلته وتساؤلاته.
  • اكتشاف الطبيعة: دعم طفلك في محاولاته وفضوله لاكتشاف مكونات الطبيعة من حوله (كائنات حية مثل: الحيوانات، النباتات والكائنات البحرية أو أشياء وظواهر طبيعية مثل: السماء، والأرض، والجبال، والشمس، والقمر، والسحب والنجوم في السماء) واشرح له بشكل مبسط ما يراه ويلاحظه.
  • شجع طفلك على حب الاستكشاف والتجربة أثناء وجودك ومشاركتك مع توفير عوامل الأمان.
  • داوم بشكل يومي على حكي القصص لطفلك أو قراءة القصص المصورة مع تغيير نبرة صوتك ولغة جسدك لتعبر عن أحداث القصة وبالتالي تشجع مخيلته على النمو بالإضافة إلى أن تتركه في بعض الأوقات ليتخيل نهاية القصة من وجهة نظره.

ثانيا: طفل المدرسة (5 إلى 10 سنوات)

1-توفير بيئة مبدعة

  • حرية التعبير عن الرأي: اترك لطفلك حرية التعبير عن الرأي وشجعه على أن يشارك بآرائه في المواضيع الأسرية المختلفة وشجع أفكاره الإبداعية وطبقها إذا كانت مناسبة لبعض المشكلات.
  • تنمية مواهبه المختلفة: شجع طفلك على تنمية مواهبه المختلفة وممارسة الهوايات التي يحبها ويستمتع بها مع توفير الأدوات المناسبة قدر الإمكان بأفكار مبدعة وغير مكلفة.
  • مكتبه الخاص: وفر مكتب مناسب لطفلك ليخصصه للمذاكرة وأعماله الإبداعية مثل: الرسم، والأعمال الفنية، ومعمل صغير للتجارب وغيرها من الأنشطة الإبداعية.
  • الاطلاع والقراءة: وفر لطفلك الكتب، والموسوعات وشاركه في مشاهدة الفيديوهات التي تستعرض تطور الأشياء والاختراعات مثل: وسائل المواصلات، والطرق والكباري، والمباني والأجهزة المنزلية بالإضافة إلى وسائل التكنولوجيا، وبالتالي تنمو معارفه ويتسع إدراكه لأوجه الإبداع المختلفة.

2-التدريب والممارسة

  • الدراما: درب طفلك على مهارة تأليف القصص وروايتها بشكل جذاب، والمشاركة في لعبة تبادل الأدوار، والتمثيل في أعمال مسرحية بسيطة بالمنزل والاشتراك في فريق التمثيل والمسرح بالمدرسة.
  • الموسيقى والغناء: احرص على تنمية الحس الموسيقي لدى طفلك مثل تأليف الشعر، الأغاني وكذلك الغناء والاستماع إلى الموسيقى المحلية والعالمية.
  • الرسم والأعمال الفنية: وفر لطفلك الأدوات ووسائل التعلم المختلفة للرسم والأعمال الفنية (الفيديوهات التوضيحية، والكتب، والدورات وورش العمل) وشجعه على الممارسة المستمرة مع تخصيص مكان بالمنزل لعرض رسوماته وأعماله الفنية.
  • التفكير المتباين / المتباعد: درب طفلك على توليد أفكار متنوعة ومختلفة من خلال ممارسة العصف الذهني (اطلب من طفلك أن يفكر في أكبر عدد من الاستخدامات لمشبك الورق أو السلك، أخبر طفلك عن مجموعة من الأحرف و اطلب منه إعادة ترتيبها ليكون كلمات مختلفة، اذكر أحد الأحرف الأبجدية ثم اطلب من طفلك أن يخبرك بأكبر عدد من الأسماء و الكلمات التي تبدأ أو تنتهي بذلك الحرف بالإضافة إلى مشاركة طفلك إحدى المشكلات الحياتية المتكررة و اطلب منه أن يطرح أكبر عدد من الحلول المبدعة حتى و إن كانت غريبة).
  • الأنشطة الإبداعية: احرص على أن يمارس طفلك الأنشطة الإبداعية المختلفة و الممتعة و ساعده لتصبح جزءًا من عاداته الحياتية مثل: خرائط العقل ( درب طفلك على استخدام خرائط العقل في التفكير، والتخطيط، وعرض أفكاره و في المذاكرة)، الرسم العابث ( اسمح لطفلك ليستخدم قلمه و يرسم بشكل عشوائي أو أن تمسك بالقلم و ترسم مجموعة من الخطوط، والدوائر و الأشكال العشوائية ثم اطلب منه أن يستخدم الألوان و يحولها أو يحول جزء منها إلى عمل فني جميل و مبدع)، لعبة التخيل (مثل: تخيل أشياء غريبة و غير مألوفة كتخيل أدوات المطبخ و هي تتحدث و ترقص استعدادًا لتجهيز الطعام)، وكتابة الشعر و تأليف القصص ( أخبر طفلك بمجموعة من الكلمات و اطلب منه أن يستخدمها في تأليف قصة من خيالة بعد إضافة كلمات أخرى من جانبه) و كذلك تأليف الأغاني.

 3-التشجيع المستمر

  • شجع طفلك على التجربة والاستكشاف واسمح له بالخطأ دون خوف طالما لا يوجد ضرر كبير أو خطر على حياته.
  • التصوير الفوتوغرافي: شجع طفلك على ممارسة التصوير للمناظر الطبيعية / الجميلة وأثناء المناسبات وساعده في تعلمه بشكل احترافي (إذا لاحظت اهتمامه وشغفه) من خلال الدورات، وورش العمل والفيديوهات التوضيحية.
  • صنع الفيديوهات وأعمال المونتاج: ساعد طفلك في تعلم كيفية تصوير الفيديوهات عن الأشياء التي تثير اهتمامه وكذلك كيفية عمل المونتاج لها لتصبح جذابة وبجودة جيدة.
  • تحدي الوضع الراهن: شجع طفلك على تحدي الوضع الراهن وأن يميل للتجدد والتغيير (مثل: تغيير وضع غرفته/ مكتبه ليكون أكثر راحة وجاذبية، وتغيير طريقة الاستذكار، وتغيير طريقة ترتيبه لأولوياته أو تغيير طريقة معاملته للآخرين ليكون علاقات اجتماعية أقوي).
  • التعلم المستمر وبشكل شمولي: ساعد طفلك على أن يجعل التعلم المستمر عادة من عادات عقله و أن يتسع نطاق معارفه و خبراته في مجالات مختلفة و متنوعة.

 

 

 

 

 

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب