الذكاء الاجتماعي – طفل المدرسة(6-12 سنة)

0%

يميل طفلي مشاركة ما يتعلمه مع الآخرين ويستمتع برؤيتهم سعداء.

Correct! Wrong!

لدى طفلي القدرة على الشعور والاحساس بمشاعر الآخرين والتعاطف معهم.

Correct! Wrong!

يميل طفلي أثناء المذاكرة إلى الحوار والنقاش معي ومع من حوله أكثر من المذاكرة بمفرده.

Correct! Wrong!

يستطيع طفلي اقناع الآخرين بوجهة نظره.

Correct! Wrong!

يحب طفلي المشاركة في الأعمال الخيرية ويستمتع بمساعدة الآخرين.

Correct! Wrong!

لدى طفلي الكثير من الأصدقاء بالمدرسة وبالنادي.

Correct! Wrong!

لدى طفلي القدرة على عرض أفكاره وآرائه بطريقة جذابة وممتعه للآخرين.

Correct! Wrong!

يحظى طفلي بمحبة من حوله من زملاء، أقارب ومدرسين.

Correct! Wrong!

يحب طفلي الذهاب إلى الأماكن العامة حيث يمكنه ممارسة الأنشطة والألعاب الجماعية.

Correct! Wrong!

يهتم طفلي بالاستماع والانصات جيدا للآخرين ولا يقاطعهم.

Correct! Wrong!

يحب طفلي قضاء الوقت مع الآخرين أكثر من الجلوس بمفرده.

Correct! Wrong!

يحب طفلي قراءة الروايات والمسرحيات القصيرة التي تضم تنوع في الشخصيات والأحداث.

Correct! Wrong!

يميل طفلي إلى التفاعل مع الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية معهم سواء أكانوا في سنه أو أكبر منه.

Correct! Wrong!

يلجأ كثير من أصدقاء طفلي إليه لمساعدتهم والاستعانة برأيه في حل مشاكلهم.

Correct! Wrong!

لدى طفلي صفات وسمات القائد وتظهر خلال مشاركته زملائه في إتمام مهمة ما أو أثناء العمل الجماعي.

Correct! Wrong!

الذكاء الاجتماعي - طفل المدرسة(6-12 سنة)

مستوي الذكاء الاجتماعي منخفض، يحتاج الي دعم ومساندة بشكل كبير من الوالدين.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي، الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- التدريب والممارسة

- الاستماع مقابل التحدث: درب طفلك على مهارة الاستماع والانصات الفعال وعلمه "قاعدة الضعف" بأن يعتاد الاستماع ضعف الوقت الذي يتحدث فيه (ماعدا بعض المواقف والأحداث التي تطلب عكس ذلك) وبالتالي سيزداد معرفة وخبرة عن اراء وأفكار الاخرين ويدرك كيفية التعامل مع مشاعرهم.
- لعبة الشيء الجميل: مارس مع طفلك لعبة البحث عن الشيء الجميل في أي شخص يقابله لأول مرة وبالتالي يعتاد طفلك التركيز على الإيجابيات في الاخرين بدلا من التركيز على السلبيات والتي تجلب المشاعر السلبية اتجاههم.
- لعبة الاقناع: درب طفلك على مهارة الاقناع منذ صغره واطلب منه ان يطبق تلك الاستراتيجيات ويمارسها مع زملاءه، مدرسيه، مدربيه وأقاربكم مع الوضع في الاعتبار ان تخلو تلك الاستراتيجيات من الازعاج أو التهديد.
- قراءة الروايات والمسرحيات القصيرة: ساعد طفلك على القراءة المستمرة للروايات والقصص المسرحية الصغيرة (مثل: مسرحيات شكسبير للأطفال) وبالتالي يدخل بشكل أعمق عالم النفس البشرية ويتعلم التباين والتنوع في شخصيات البشر وكيفية التعامل معهم واكتساب حبهم وتقديرهم.
- التعلم من العظماء: ساعد طفلك في التعلم من الأشخاص العظيمة عبر التاريخ والذين برعوا في الذكاء الاجتماعي / العاطفي واطلب منه الاطلاع على تاريخ حياتهم، اسلوبهم ونهجهم في التعامل مع الاخرين (مثل: الرسل والأنبياء، القادة والشخصيات المؤثرة).
- الإدارة والقيادة: احرص على أن يتعلم طفلك مبادئ وفنون الإدارة والقيادة منذ الصغر وأن توفر الفرصة لممارستها من خلال بعض الأنشطة الأسرية والمنزلية مثل: إدارة ميزانية المصيف، تنظيم وترتيب عيد الميلاد أو الأنشطة الخارجية مثل: الكشافة.
- تربية الحيوانات الأليفة: أحرص على أن يتعلم طفلك كل شيء عن الحيوان الذي سيربيه قبل شرائه وبالتالي يحسن رعايته ويتفهم مشاعره واحتياجاته.

2- التشجيع والدعم المستمر

- دائرة المعارف وشبكة العلاقات: شجع طفلك على توسيع دائرة معارفه وتأكد من أن شبكة علاقاته تتضمن أشخاصا من اعمار، جنسيات ومهن مختلفة ولهم أنماط شخصية متنوعة ليتعرف مبكرا علي أكبر عدد من التنوع البشري.
- فرقة التمثيل المسرحي: شجع طفلك على ان يقوم هو وزملاءه (اطلب من ابائهم وأمهاتهم) بتقديم مسرحيات قصيرة يكتبها الأطفال ويؤلفونها على أن توفروا لهم بعض الأدوات المساعدة مثل الديكورات والملابس الخاصة بالتمثيل.
- التدريبات الصيفية: أشترك لطفلك في ورش العمل والتدريبات الصيفية المختلفة والتي ستوفر له فرصة التعرف على أشخاص جدد وتكوين علاقات اجتماعية جديدة بالإضافة الي تنمية مهاراته وقدراته بشكل عام مثل: الكشافة، التمثيل، المسرح، الكورال الموسيقي والعاب الدفاع عن النفس.
- التطوع في الأعمال الخيرية: شجع طفلك على التطوع في الأعمال الخيرية فذلك سينمي عنده العديد من القيم والأخلاقيات الجميلة مثل: العطاء، بالإضافة الي التعرف على أحوال ومشكلات الاخرين و التعاطف معهم.

3- أسلوب التحصيل الدراسي

- احرص على أن توفر له أسلوب مذاكرة يتناسب مع طبيعة شخصيته وميوله فالطفل ذو الذكاء الاجتماعي / الوجداني المرتفع يحب أن يذاكر مع الاخرين حيث يتناقش معهم، يتعلم منهم أو ينقل لهم ما تعلمه.
- أخبر طفلك بأنك متاح لمساعدته في المذاكرة أو النقاش بشكل تفاعلي فيما يقوم بمذاكرته مع الوضع في الاعتبار دعم استقلاليته وتحمله للمسئولية.

مستوي الذكاء الاجتماعي متوسط، يحتاج الي مزيد من التدريب والممارسة لتطوير ذلك النوع من الذكاءات.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي، الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- التدريب والممارسة

- الاستماع مقابل التحدث: درب طفلك على مهارة الاستماع والانصات الفعال وعلمه "قاعدة الضعف" بأن يعتاد الاستماع ضعف الوقت الذي يتحدث فيه (ماعدا بعض المواقف والأحداث التي تطلب عكس ذلك) وبالتالي سيزداد معرفة وخبرة عن اراء وأفكار الاخرين ويدرك كيفية التعامل مع مشاعرهم.
- لعبة الشيء الجميل: مارس مع طفلك لعبة البحث عن الشيء الجميل في أي شخص يقابله لأول مرة وبالتالي يعتاد طفلك التركيز على الإيجابيات في الاخرين بدلا من التركيز على السلبيات والتي تجلب المشاعر السلبية اتجاههم.
- لعبة الاقناع: درب طفلك على مهارة الاقناع منذ صغره واطلب منه ان يطبق تلك الاستراتيجيات ويمارسها مع زملاءه، مدرسيه، مدربيه وأقاربكم مع الوضع في الاعتبار ان تخلو تلك الاستراتيجيات من الازعاج أو التهديد.
- قراءة الروايات والمسرحيات القصيرة: ساعد طفلك على القراءة المستمرة للروايات والقصص المسرحية الصغيرة (مثل: مسرحيات شكسبير للأطفال) وبالتالي يدخل بشكل أعمق عالم النفس البشرية ويتعلم التباين والتنوع في شخصيات البشر وكيفية التعامل معهم واكتساب حبهم وتقديرهم.
- التعلم من العظماء: ساعد طفلك في التعلم من الأشخاص العظيمة عبر التاريخ والذين برعوا في الذكاء الاجتماعي / العاطفي واطلب منه الاطلاع على تاريخ حياتهم، اسلوبهم ونهجهم في التعامل مع الاخرين (مثل: الرسل والأنبياء، القادة والشخصيات المؤثرة).
- الإدارة والقيادة: احرص على أن يتعلم طفلك مبادئ وفنون الإدارة والقيادة منذ الصغر وأن توفر الفرصة لممارستها من خلال بعض الأنشطة الأسرية والمنزلية مثل: إدارة ميزانية المصيف، تنظيم وترتيب عيد الميلاد أو الأنشطة الخارجية مثل: الكشافة.
- تربية الحيوانات الأليفة: أحرص على أن يتعلم طفلك كل شيء عن الحيوان الذي سيربيه قبل شرائه وبالتالي يحسن رعايته ويتفهم مشاعره واحتياجاته.

2- التشجيع والدعم المستمر

- دائرة المعارف وشبكة العلاقات: شجع طفلك على توسيع دائرة معارفه وتأكد من أن شبكة علاقاته تتضمن أشخاصا من اعمار، جنسيات ومهن مختلفة ولهم أنماط شخصية متنوعة ليتعرف مبكرا علي أكبر عدد من التنوع البشري.
- فرقة التمثيل المسرحي: شجع طفلك على ان يقوم هو وزملاءه (اطلب من ابائهم وأمهاتهم) بتقديم مسرحيات قصيرة يكتبها الأطفال ويؤلفونها على أن توفروا لهم بعض الأدوات المساعدة مثل الديكورات والملابس الخاصة بالتمثيل.
- التدريبات الصيفية: أشترك لطفلك في ورش العمل والتدريبات الصيفية المختلفة والتي ستوفر له فرصة التعرف على أشخاص جدد وتكوين علاقات اجتماعية جديدة بالإضافة الي تنمية مهاراته وقدراته بشكل عام مثل: الكشافة، التمثيل، المسرح، الكورال الموسيقي والعاب الدفاع عن النفس.
- التطوع في الأعمال الخيرية: شجع طفلك على التطوع في الأعمال الخيرية فذلك سينمي عنده العديد من القيم والأخلاقيات الجميلة مثل: العطاء، بالإضافة الي التعرف على أحوال ومشكلات الاخرين و التعاطف معهم.

3- أسلوب التحصيل الدراسي

- احرص على أن توفر له أسلوب مذاكرة يتناسب مع طبيعة شخصيته وميوله فالطفل ذو الذكاء الاجتماعي / الوجداني المرتفع يحب أن يذاكر مع الاخرين حيث يتناقش معهم، يتعلم منهم أو ينقل لهم ما تعلمه.
- أخبر طفلك بأنك متاح لمساعدته في المذاكرة أو النقاش بشكل تفاعلي فيما يقوم بمذاكرته مع الوضع في الاعتبار دعم استقلاليته وتحمله للمسئولية.

 مستوي الذكاء الاجتماعي مرتفع، يجب على الوالدين الاستفادة من مواهبه وقدراته لتحقيق التفوق والتميز في حياته المستقبلية.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي، الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- التدريب والممارسة

- الاستماع مقابل التحدث: درب طفلك على مهارة الاستماع والانصات الفعال وعلمه "قاعدة الضعف" بأن يعتاد الاستماع ضعف الوقت الذي يتحدث فيه (ماعدا بعض المواقف والأحداث التي تطلب عكس ذلك) وبالتالي سيزداد معرفة وخبرة عن اراء وأفكار الاخرين ويدرك كيفية التعامل مع مشاعرهم.
- لعبة الشيء الجميل: مارس مع طفلك لعبة البحث عن الشيء الجميل في أي شخص يقابله لأول مرة وبالتالي يعتاد طفلك التركيز على الإيجابيات في الاخرين بدلا من التركيز على السلبيات والتي تجلب المشاعر السلبية اتجاههم.
- لعبة الاقناع: درب طفلك على مهارة الاقناع منذ صغره واطلب منه ان يطبق تلك الاستراتيجيات ويمارسها مع زملاءه، مدرسيه، مدربيه وأقاربكم مع الوضع في الاعتبار ان تخلو تلك الاستراتيجيات من الازعاج أو التهديد.
- قراءة الروايات والمسرحيات القصيرة: ساعد طفلك على القراءة المستمرة للروايات والقصص المسرحية الصغيرة (مثل: مسرحيات شكسبير للأطفال) وبالتالي يدخل بشكل أعمق عالم النفس البشرية ويتعلم التباين والتنوع في شخصيات البشر وكيفية التعامل معهم واكتساب حبهم وتقديرهم.
- التعلم من العظماء: ساعد طفلك في التعلم من الأشخاص العظيمة عبر التاريخ والذين برعوا في الذكاء الاجتماعي / العاطفي واطلب منه الاطلاع على تاريخ حياتهم، اسلوبهم ونهجهم في التعامل مع الاخرين (مثل: الرسل والأنبياء، القادة والشخصيات المؤثرة).
- الإدارة والقيادة: احرص على أن يتعلم طفلك مبادئ وفنون الإدارة والقيادة منذ الصغر وأن توفر الفرصة لممارستها من خلال بعض الأنشطة الأسرية والمنزلية مثل: إدارة ميزانية المصيف، تنظيم وترتيب عيد الميلاد أو الأنشطة الخارجية مثل: الكشافة.
- تربية الحيوانات الأليفة: أحرص على أن يتعلم طفلك كل شيء عن الحيوان الذي سيربيه قبل شرائه وبالتالي يحسن رعايته ويتفهم مشاعره واحتياجاته.

2- التشجيع والدعم المستمر

- دائرة المعارف وشبكة العلاقات: شجع طفلك على توسيع دائرة معارفه وتأكد من أن شبكة علاقاته تتضمن أشخاصا من اعمار، جنسيات ومهن مختلفة ولهم أنماط شخصية متنوعة ليتعرف مبكرا علي أكبر عدد من التنوع البشري.
- فرقة التمثيل المسرحي: شجع طفلك على ان يقوم هو وزملاءه (اطلب من ابائهم وأمهاتهم) بتقديم مسرحيات قصيرة يكتبها الأطفال ويؤلفونها على أن توفروا لهم بعض الأدوات المساعدة مثل الديكورات والملابس الخاصة بالتمثيل.
- التدريبات الصيفية: أشترك لطفلك في ورش العمل والتدريبات الصيفية المختلفة والتي ستوفر له فرصة التعرف على أشخاص جدد وتكوين علاقات اجتماعية جديدة بالإضافة الي تنمية مهاراته وقدراته بشكل عام مثل: الكشافة، التمثيل، المسرح، الكورال الموسيقي والعاب الدفاع عن النفس.
- التطوع في الأعمال الخيرية: شجع طفلك على التطوع في الأعمال الخيرية فذلك سينمي عنده العديد من القيم والأخلاقيات الجميلة مثل: العطاء، بالإضافة الي التعرف على أحوال ومشكلات الاخرين و التعاطف معهم.

3- أسلوب التحصيل الدراسي

- احرص على أن توفر له أسلوب مذاكرة يتناسب مع طبيعة شخصيته وميوله فالطفل ذو الذكاء الاجتماعي / الوجداني المرتفع يحب أن يذاكر مع الاخرين حيث يتناقش معهم، يتعلم منهم أو ينقل لهم ما تعلمه.
- أخبر طفلك بأنك متاح لمساعدته في المذاكرة أو النقاش بشكل تفاعلي فيما يقوم بمذاكرته مع الوضع في الاعتبار دعم استقلاليته وتحمله للمسئولية.

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب