الذكاء الشخصي – طفل ما قبل المدرسة(3-6 سنوات)

0%

يحب طفلي الألعاب التي تحتاج إلى التركيز وتعطي الشعور بالإنجاز مثل: المكعبات والبازل.

Correct! Wrong!

يحب طفلي الجلوس في شرفة المنزل أو الأماكن العامة ويستمتع بمشاهدة الناس وملاحظة سلوكياتهم.

Correct! Wrong!

يسألني طفلي عن تفسير الظواهر الطبيعية المختلفة مثل: تتابع الشمس والقمر، ظهور النجوم في السماء بالليل.

Correct! Wrong!

يجيد طفلي فهم طبيعة شخصية المحيطين به ويتعامل معهم بشكل يتناسب مع شخصياتهم.

Correct! Wrong!

يميل طفلي إلى محاولة إيجاد أسباب وتفسيرات للأشياء التي تحدث من حوله باستمرار.

Correct! Wrong!

يستمتع طفلي بالاستماع إلى القصص قبل النوم ويسألني أسئلة عن أحداث وأبطال القصة.

Correct! Wrong!

يثق طفلي في نفسه وقدراته ويظهر ذلك في حديثه مع الآخرين وتصرفاته الهادئة وغير المندفعة.

Correct! Wrong!

طفلي يسألني كثيرا أسئلة وجودية مثل: كيف أتيت إلى الدنيا؟ لماذا نموت؟ اين الله؟

Correct! Wrong!

كثيرا ما يفاجأني طفلي بتعليقاته وآرائه حول الموضوعات المختلفة.

Correct! Wrong!

يفضل طفلي ممارسة هواياته ومشاهدة كرتونه المفضل أكثر من اللعب مع الأطفال من نفس مرحلته العمرية.

Correct! Wrong!

يميل طفلي إلى الجلوس واللعب بمفرده.

Correct! Wrong!

يميل طفلي بشكل كبير إلى الاستقلالية والاعتماد على النفس في كثير من الأنشطة مثل: الأكل، اللبس، غسيل الأسنان، الاستحمام واللعب.

Correct! Wrong!

كثيرا ما يسألني طفلي عن كيفية عمل الأجهزة المنزلية والتكنولوجية بالمنزل مثل: التلفاز، الغسالة، الهاتف المحمول وجهاز الكمبيوتر.

Correct! Wrong!

يستطيع طفلي التعبير عن مشاعره المختلفة مثل: الفرح، الحزن، القلق والحماس في الوقت المناسب.

Correct! Wrong!

عندما نذهب إلى النادي / الحديقة يميل طفلي للتأمل والسير في المكان أكثر من اللعب مع الأطفال في منطقة الألعاب.

Correct! Wrong!

الذكاء الشخصي - طفل ما قبل المدرسة(3-6 سنوات)

 مستوي الذكاء الشخصي منخفض، يحتاج الي دعم ومساندة بشكل كبير من الوالدين.

الذكاء الشخصي

هو قدرة الفرد على فهم ذاته، امتلاك نموذج عقلي جيد وصادق لنفسه، التغلب على أي نوع من القصور الشخصي، كذلك قدرة الشخص على أن يسعد برفقة نفسه مثلما يسعد برفقة الاخرين، التطوير الدائم لنفسه وإدارة حياته بنجاح.


الذكاء الشخصي يشمل أيضا قدرة الشخص على التعلم من اساسيات معرفته بذاته كما أنه مسئول عن ردود أفعاله تجاه الأحداث والمواقف بدلا من أن يدع الظروف تتحكم فيه بطرق غير لائقة ومدمرة لذاته.


يختص هذا الذكاء بعلاقات الأفراد العميقة والمعقدة مع أنفسهم، وتتراوح هذه العلاقات ما بين شخص يري ويتعامل مع ذاته كالعدو اللدود وينتقدها ويلومها بشكل دائم (النفس اللوامة)، وبين من يري ويتعامل مع ذاته كأفضل صديق ورفيق حياة (النفس المطمئنة).


إن نمو الذكاء الشخصي مرتبط بشكل مباشر بالأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين، التغذية، الحب والمعلومات. وغياب أو نقص هذه الأغذية يؤدي الي عدم الثقة بالنفس وانكار الذات وبغض النفس. أما زيادة التغذية فتؤدي الي الثقة بالنفس والاشباع الذاتي وحب الذات وارتفاع الذكاء الشخصي.


مشاهير وشخصيات معروفة: ابن سينا، ابن رشد، فرويد، سقراط، غاندي، الشيخ الشعراوي ومصطفي محمود.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء شخصي مرتفع: فيلسوف، عالم نفس، طبيب نفسي، داعية ديني وقائد.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الشخصي لدي طفلك؟


1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكاءه الشخص مثل: ميل الطفل للجلوس بمفرده والاستمتاع بذلك، لديه رضا عن نفسه وحياته كما يستطيع التعبير عن مشاعره ولا يكتمها بداخله.
- احرص على أن يحصل طفلك على الأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين (ممارسة الرياضة والتمارين)، التغذية (الأكل الصحي)، الحب (الرعاية والاهتمام) والمعلومات (القراءة، الاطلاع والتدريب) و بالتالي يصبح اكتساب و نمو الذكاء الشخصي أكثر تلقائية.


2- التدريب والممارسة
- حديث النفس: ساعد طفلك على التعرف على مشاعره وأفكاره وتأكد من أن حديثه مليء بالأفكار والمشاعر الإيجابية والتي تعزز من ثقته بذاته وتخلو من الأحاديث السلبية التي تصغر من صورته أمام نفسه وتحبطه (مثال: إذا جاء اليك طفلك يشتكي من مضايقة أحد الأطفال في الحضانة له أو صراخ المدرسة في وجهه، فبعد أن تتدخل بالشكل التربوي السليم فيجب عليك التأكد مما يدور في نفس طفلك من أفكار وما يشعر به كي لا يؤدي ذلك الي أضرار خطيرة على نفسيته).
- التعبير عن المشاعر: درب طفلك وساعده على التعبير عن مشاعره (مثل: مشاعر الحب، السعادة، الحزن، القلق والامتنان) سواء بحركة جسمه (يقفز فرحا، يجلس هادئا أو بالأحضان) أو بكلماته (أن يقول: أنا أحب جدي / زميلي، أنا سعيد، أنا حزين، أن قلق أو شكرا لمساعدتي) أو بالإشارة ولغة الجسد (أن يشير بيده أو يستخدم وجهه بابتسامه تعبر عن الحب أو الشكر، أن يضع رأسه بين يديه معبرا عن الحزن أو الإحباط).
- اللعب بمفرده: ساعد طفلك الصغير علي اللعب بمفرده والاعتماد على خياله ولكن في نفس الوقت علمه أن يستمتع بصحبة الاخرين، فاللعب الفردي سيزيد من تركيز طفلك ويجعله يعتمد على نفسه.
- ممارسة الهوايات المختلفة: أحرص على أن تشارك طفلك في ممارسة أنشطة وهوايات مختلفة (مثل: اللعب بالصلصال والمكعبات، الرسم، الاستماع الي الموسيقي أو اللعب بالآلات الموسيقية) فتلك الهويات هي التي تكون أحلام اليقظة لدينا وبالتالي تعتبر جزء جوهري من طبيعتنا.


3- التشجيع والتقدير
- طرح الأسئلة: شجع طفلك على طرح الأسئلة وساعده في الإجابة عنها إذا كنت تمتلك الإجابة أو البحث معه عن إجابة لأسئلته مع الحرص على تبسيط المعلومة بالشكل الذي يتناسب مع سنه.
- التعاطف بحكمة: عندما يعبر طفلك عن مشاعره: كالفرح، الحزن، القلق أو الحماس، فأحرص على أن تتعاطف معه بالشكل الذي يظهر تفهمك لمشاعره واستيعابك له وفي نفس الوقت يشجعه علي تحمل مسئولية افعاله و تصرفاته (مثل: القفز معه عند الفرح أو مبادلته الأحضان عند شعوره بالخوف).

 مستوي الذكاء الشخصي متوسط، يحتاج الي مزيد من التدريب والممارسة لتطوير ذلك النوع من الذكاءات.

الذكاء الشخصي

هو قدرة الفرد على فهم ذاته، امتلاك نموذج عقلي جيد وصادق لنفسه، التغلب على أي نوع من القصور الشخصي، كذلك قدرة الشخص على أن يسعد برفقة نفسه مثلما يسعد برفقة الاخرين، التطوير الدائم لنفسه وإدارة حياته بنجاح.


الذكاء الشخصي يشمل أيضا قدرة الشخص على التعلم من اساسيات معرفته بذاته كما أنه مسئول عن ردود أفعاله تجاه الأحداث والمواقف بدلا من أن يدع الظروف تتحكم فيه بطرق غير لائقة ومدمرة لذاته.


يختص هذا الذكاء بعلاقات الأفراد العميقة والمعقدة مع أنفسهم، وتتراوح هذه العلاقات ما بين شخص يري ويتعامل مع ذاته كالعدو اللدود وينتقدها ويلومها بشكل دائم (النفس اللوامة)، وبين من يري ويتعامل مع ذاته كأفضل صديق ورفيق حياة (النفس المطمئنة).


إن نمو الذكاء الشخصي مرتبط بشكل مباشر بالأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين، التغذية، الحب والمعلومات. وغياب أو نقص هذه الأغذية يؤدي الي عدم الثقة بالنفس وانكار الذات وبغض النفس. أما زيادة التغذية فتؤدي الي الثقة بالنفس والاشباع الذاتي وحب الذات وارتفاع الذكاء الشخصي.


مشاهير وشخصيات معروفة: ابن سينا، ابن رشد، فرويد، سقراط، غاندي، الشيخ الشعراوي ومصطفي محمود.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء شخصي مرتفع: فيلسوف، عالم نفس، طبيب نفسي، داعية ديني وقائد.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الشخصي لدي طفلك؟


1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكاءه الشخص مثل: ميل الطفل للجلوس بمفرده والاستمتاع بذلك، لديه رضا عن نفسه وحياته كما يستطيع التعبير عن مشاعره ولا يكتمها بداخله.
- احرص على أن يحصل طفلك على الأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين (ممارسة الرياضة والتمارين)، التغذية (الأكل الصحي)، الحب (الرعاية والاهتمام) والمعلومات (القراءة، الاطلاع والتدريب) و بالتالي يصبح اكتساب و نمو الذكاء الشخصي أكثر تلقائية.


2- التدريب والممارسة
- حديث النفس: ساعد طفلك على التعرف على مشاعره وأفكاره وتأكد من أن حديثه مليء بالأفكار والمشاعر الإيجابية والتي تعزز من ثقته بذاته وتخلو من الأحاديث السلبية التي تصغر من صورته أمام نفسه وتحبطه (مثال: إذا جاء اليك طفلك يشتكي من مضايقة أحد الأطفال في الحضانة له أو صراخ المدرسة في وجهه، فبعد أن تتدخل بالشكل التربوي السليم فيجب عليك التأكد مما يدور في نفس طفلك من أفكار وما يشعر به كي لا يؤدي ذلك الي أضرار خطيرة على نفسيته).
- التعبير عن المشاعر: درب طفلك وساعده على التعبير عن مشاعره (مثل: مشاعر الحب، السعادة، الحزن، القلق والامتنان) سواء بحركة جسمه (يقفز فرحا، يجلس هادئا أو بالأحضان) أو بكلماته (أن يقول: أنا أحب جدي / زميلي، أنا سعيد، أنا حزين، أن قلق أو شكرا لمساعدتي) أو بالإشارة ولغة الجسد (أن يشير بيده أو يستخدم وجهه بابتسامه تعبر عن الحب أو الشكر، أن يضع رأسه بين يديه معبرا عن الحزن أو الإحباط).
- اللعب بمفرده: ساعد طفلك الصغير علي اللعب بمفرده والاعتماد على خياله ولكن في نفس الوقت علمه أن يستمتع بصحبة الاخرين، فاللعب الفردي سيزيد من تركيز طفلك ويجعله يعتمد على نفسه.
- ممارسة الهوايات المختلفة: أحرص على أن تشارك طفلك في ممارسة أنشطة وهوايات مختلفة (مثل: اللعب بالصلصال والمكعبات، الرسم، الاستماع الي الموسيقي أو اللعب بالآلات الموسيقية) فتلك الهويات هي التي تكون أحلام اليقظة لدينا وبالتالي تعتبر جزء جوهري من طبيعتنا.


3- التشجيع والتقدير
- طرح الأسئلة: شجع طفلك على طرح الأسئلة وساعده في الإجابة عنها إذا كنت تمتلك الإجابة أو البحث معه عن إجابة لأسئلته مع الحرص على تبسيط المعلومة بالشكل الذي يتناسب مع سنه.
- التعاطف بحكمة: عندما يعبر طفلك عن مشاعره: كالفرح، الحزن، القلق أو الحماس، فأحرص على أن تتعاطف معه بالشكل الذي يظهر تفهمك لمشاعره واستيعابك له وفي نفس الوقت يشجعه علي تحمل مسئولية افعاله و تصرفاته (مثل: القفز معه عند الفرح أو مبادلته الأحضان عند شعوره بالخوف).

 مستوي الذكاء الشخصي مرتفع، يجب على الوالدين الاستفادة من مواهبه وقدراته لتحقيق التفوق والتميز في حياته المستقبلية.

الذكاء الشخصي

هو قدرة الفرد على فهم ذاته، امتلاك نموذج عقلي جيد وصادق لنفسه، التغلب على أي نوع من القصور الشخصي، كذلك قدرة الشخص على أن يسعد برفقة نفسه مثلما يسعد برفقة الاخرين، التطوير الدائم لنفسه وإدارة حياته بنجاح.


الذكاء الشخصي يشمل أيضا قدرة الشخص على التعلم من اساسيات معرفته بذاته كما أنه مسئول عن ردود أفعاله تجاه الأحداث والمواقف بدلا من أن يدع الظروف تتحكم فيه بطرق غير لائقة ومدمرة لذاته.


يختص هذا الذكاء بعلاقات الأفراد العميقة والمعقدة مع أنفسهم، وتتراوح هذه العلاقات ما بين شخص يري ويتعامل مع ذاته كالعدو اللدود وينتقدها ويلومها بشكل دائم (النفس اللوامة)، وبين من يري ويتعامل مع ذاته كأفضل صديق ورفيق حياة (النفس المطمئنة).


إن نمو الذكاء الشخصي مرتبط بشكل مباشر بالأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين، التغذية، الحب والمعلومات. وغياب أو نقص هذه الأغذية يؤدي الي عدم الثقة بالنفس وانكار الذات وبغض النفس. أما زيادة التغذية فتؤدي الي الثقة بالنفس والاشباع الذاتي وحب الذات وارتفاع الذكاء الشخصي.


مشاهير وشخصيات معروفة: ابن سينا، ابن رشد، فرويد، سقراط، غاندي، الشيخ الشعراوي ومصطفي محمود.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء شخصي مرتفع: فيلسوف، عالم نفس، طبيب نفسي، داعية ديني وقائد.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الشخصي لدي طفلك؟


1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكاءه الشخص مثل: ميل الطفل للجلوس بمفرده والاستمتاع بذلك، لديه رضا عن نفسه وحياته كما يستطيع التعبير عن مشاعره ولا يكتمها بداخله.
- احرص على أن يحصل طفلك على الأغذية الأربعة للمخ: الأكسجين (ممارسة الرياضة والتمارين)، التغذية (الأكل الصحي)، الحب (الرعاية والاهتمام) والمعلومات (القراءة، الاطلاع والتدريب) و بالتالي يصبح اكتساب و نمو الذكاء الشخصي أكثر تلقائية.


2- التدريب والممارسة
- حديث النفس: ساعد طفلك على التعرف على مشاعره وأفكاره وتأكد من أن حديثه مليء بالأفكار والمشاعر الإيجابية والتي تعزز من ثقته بذاته وتخلو من الأحاديث السلبية التي تصغر من صورته أمام نفسه وتحبطه (مثال: إذا جاء اليك طفلك يشتكي من مضايقة أحد الأطفال في الحضانة له أو صراخ المدرسة في وجهه، فبعد أن تتدخل بالشكل التربوي السليم فيجب عليك التأكد مما يدور في نفس طفلك من أفكار وما يشعر به كي لا يؤدي ذلك الي أضرار خطيرة على نفسيته).
- التعبير عن المشاعر: درب طفلك وساعده على التعبير عن مشاعره (مثل: مشاعر الحب، السعادة، الحزن، القلق والامتنان) سواء بحركة جسمه (يقفز فرحا، يجلس هادئا أو بالأحضان) أو بكلماته (أن يقول: أنا أحب جدي / زميلي، أنا سعيد، أنا حزين، أن قلق أو شكرا لمساعدتي) أو بالإشارة ولغة الجسد (أن يشير بيده أو يستخدم وجهه بابتسامه تعبر عن الحب أو الشكر، أن يضع رأسه بين يديه معبرا عن الحزن أو الإحباط).
- اللعب بمفرده: ساعد طفلك الصغير علي اللعب بمفرده والاعتماد على خياله ولكن في نفس الوقت علمه أن يستمتع بصحبة الاخرين، فاللعب الفردي سيزيد من تركيز طفلك ويجعله يعتمد على نفسه.
- ممارسة الهوايات المختلفة: أحرص على أن تشارك طفلك في ممارسة أنشطة وهوايات مختلفة (مثل: اللعب بالصلصال والمكعبات، الرسم، الاستماع الي الموسيقي أو اللعب بالآلات الموسيقية) فتلك الهويات هي التي تكون أحلام اليقظة لدينا وبالتالي تعتبر جزء جوهري من طبيعتنا.


3- التشجيع والتقدير
- طرح الأسئلة: شجع طفلك على طرح الأسئلة وساعده في الإجابة عنها إذا كنت تمتلك الإجابة أو البحث معه عن إجابة لأسئلته مع الحرص على تبسيط المعلومة بالشكل الذي يتناسب مع سنه.
- التعاطف بحكمة: عندما يعبر طفلك عن مشاعره: كالفرح، الحزن، القلق أو الحماس، فأحرص على أن تتعاطف معه بالشكل الذي يظهر تفهمك لمشاعره واستيعابك له وفي نفس الوقت يشجعه علي تحمل مسئولية افعاله و تصرفاته (مثل: القفز معه عند الفرح أو مبادلته الأحضان عند شعوره بالخوف).

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب