الذكاء الاجتماعي – طفل ما قبل المدرسة(3-6 سنوات)

0%

يميل طفلي الي التفاعل مع الآخرين ويحظى بحب من حوله وإعجابهم بشخصيته.

Correct! Wrong!

يسعد طفلي عندما نذهب للحضانة لأنه سيلتقي بزملائه ومدرسيه ويستمتع بوقته معهم.

Correct! Wrong!

لدي طفلي القدرة على الشعور والإحساس بمشاعر الآخرين والتعاطف معهم.

فعندما يجدني مشغول البال أو حزين، يجلس بجواري ويبدأ في مداعبتي وتقبيلي.
Show hint
Correct! Wrong!

يستطيع طفلي التعبير عن مشاعره بسهوله من خلال تعبيرات وجهه ولغة جسده.

Correct! Wrong!

يستمتع طفلي بالتعرف على الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية معهم سواء كانوا في سنه أو من هم أكبر منه.

Correct! Wrong!

كثيرا ما أري طفلي يمارس دور القائد أثناء اللعب مع الأطفال الآخرين.

Correct! Wrong!

يجيد طفلي التحدث أمام الآخرين ومشاركتهم الأشياء التي يحبها مثل لعبه وأفلام الكرتون.

Correct! Wrong!

يخاف طفلي من التعامل مع الأطفال الغرباء ولا يلعب مهم إلا بعد أن أساعده في التعرف عليهم.

Correct! Wrong!

يحب طفلي أن احكي له قصص وحكايات عن شخصيات وأبطال يساعدون الآخرين.

Correct! Wrong!

أعتقد أن طفلي غير اجتماعي ويميل إلى الجلوس واللعب بمفرده في أغلب الأوقات.

Correct! Wrong!

يجيد طفلي لعبة تمثيل الشخصيات ويستطيع أن يقلد حركات الشخصيات الكرتونية التي يحبها.

Correct! Wrong!

يجيد طفلي التعامل مع الآخرين بالطريقة التي يحبوها مما يكسبه ودهم وحبهم.

ممكن أن يغير أسلوبه في التعامل مع جده (من خلال التودد اليه ومداعبته) بينما يساعد جدته في بعض الأعمال المنزلية البسيطة.
Show hint
Correct! Wrong!

لدي طفلي الكثير من الأصدقاء (بالحضانة أو من الأقارب) ذوي الشخصيات المختلفة.

Correct! Wrong!

يحب طفلي مساعدة الآخرين خاصة الأطفال في سنه ويشاركهم لعبه.

Correct! Wrong!

يفضل طفلي قضاء الوقت مع الآخرين أكثر من الجلوس بمفرده.

Correct! Wrong!

الذكاء الاجتماعي - طفل ما قبل المدرسة(3-6 سنوات)

مستوي الذكاء الاجتماعي منخفض، يحتاج الي دعم ومساندة بشكل كبير من الوالدين.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي،

الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكائه الاجتماعي / العاطفي مثل: ابتسامته للآخرين ومشاركتهم اللعب دون الخوف منهم.
- اصطحب طفلك أثناء الزيارات العائلية والمناسبات الاجتماعية ليتعرف على الاخرين ويكون العلاقات الاجتماعية بسهولة.
- اشترك لطفلك مبكرا في الحضانة، الألعاب والأنشطة الجماعية بالنادي أو المكتبة ليبدأ في التفاعل مع الأطفال، المدرسين والمدربين.
- اقرأ القصص لطفلك عن أهمية العلاقات الإنسانية والاجتماعية وكذلك الأبطال والشخصيات المتميزة بالذكاء الاجتماعي / العاطفي والتي تساعد الاخرين وتحظي بحبهم وتقديرهم.

2- التدريب والممارسة

- لعبة تمثيل الشخصيات: شارك طفلك اللعب والتمثيل للشخصيات المتنوعة مثل: الشخص الغني، الفقير، الكريم، البخيل، الطيب، الشرير وغيرها من أنماط البشر ليتعلم سمات كل شخصية وكيفية التعامل معها.
- لعبة المشاعر: اصنع من الورق والألوان العديد من الوجوه التي تعبر عن المشاعر التي نمر بها في حياتنا اليومية (مثل: السعادة، الحزن، القلق، الحيرة والغضب) واعطي كل منها اسم (سعيد، حزين، قلقان، حيران وغضبان) وابدأ تدريجيا بشرح المشاعر المرتبطة بكل منها وكيفية التعاطف والتعامل معها ثم كرر اللعبة عدة مرات واطلب من طفلك ان يشرحها ويصفها كما فعلت.
- التحدث أمام الاخرين: وفر لطفلك الفرصة لكي يؤدي أنشطته أمام مجموعة كبيرة أو صغيرة من الناس (الأقارب والأصدقاء) سواء كان هذا النشاط قراءة، حوار، غناء أو تقليدا لأحدي الشخصيات فذلك سيجعله يحاول فهم شخصياتهم واختيار الطريقة المناسبة للعرض بالإضافة الي تعزيز ثقته بنفسه.

3- التشجيع والتقدير

- امدح طفلك وشجعه بشكل مستمر على تفاعله مع الاخرين وتكوين صداقات جديدة واساله عن أصدقائه وأنصت له وهو يصف كل منهم لكي تتعرف على طريقة فهمه وادراكه للشخصيات المختلفة.
- شجع طفلك على التفاعل مع الأطفال الغرباء وعلمه كيف يتعرف عليهم ويبني مساحات مشتركة مثل: التعرف على الأطفال في منطقة الألعاب بالنادي أو زملاءه الجدد في المدرسة.

مستوي الذكاء الاجتماعي متوسط، يحتاج الي مزيد من التدريب والممارسة لتطوير ذلك النوع من الذكاءات.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي،

الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكائه الاجتماعي / العاطفي مثل: ابتسامته للآخرين ومشاركتهم اللعب دون الخوف منهم.
- اصطحب طفلك أثناء الزيارات العائلية والمناسبات الاجتماعية ليتعرف على الاخرين ويكون العلاقات الاجتماعية بسهولة.
- اشترك لطفلك مبكرا في الحضانة، الألعاب والأنشطة الجماعية بالنادي أو المكتبة ليبدأ في التفاعل مع الأطفال، المدرسين والمدربين.
- اقرأ القصص لطفلك عن أهمية العلاقات الإنسانية والاجتماعية وكذلك الأبطال والشخصيات المتميزة بالذكاء الاجتماعي / العاطفي والتي تساعد الاخرين وتحظي بحبهم وتقديرهم.

2- التدريب والممارسة

- لعبة تمثيل الشخصيات: شارك طفلك اللعب والتمثيل للشخصيات المتنوعة مثل: الشخص الغني، الفقير، الكريم، البخيل، الطيب، الشرير وغيرها من أنماط البشر ليتعلم سمات كل شخصية وكيفية التعامل معها.
- لعبة المشاعر: اصنع من الورق والألوان العديد من الوجوه التي تعبر عن المشاعر التي نمر بها في حياتنا اليومية (مثل: السعادة، الحزن، القلق، الحيرة والغضب) واعطي كل منها اسم (سعيد، حزين، قلقان، حيران وغضبان) وابدأ تدريجيا بشرح المشاعر المرتبطة بكل منها وكيفية التعاطف والتعامل معها ثم كرر اللعبة عدة مرات واطلب من طفلك ان يشرحها ويصفها كما فعلت.
- التحدث أمام الاخرين: وفر لطفلك الفرصة لكي يؤدي أنشطته أمام مجموعة كبيرة أو صغيرة من الناس (الأقارب والأصدقاء) سواء كان هذا النشاط قراءة، حوار، غناء أو تقليدا لأحدي الشخصيات فذلك سيجعله يحاول فهم شخصياتهم واختيار الطريقة المناسبة للعرض بالإضافة الي تعزيز ثقته بنفسه.

3- التشجيع والتقدير

- امدح طفلك وشجعه بشكل مستمر على تفاعله مع الاخرين وتكوين صداقات جديدة واساله عن أصدقائه وأنصت له وهو يصف كل منهم لكي تتعرف على طريقة فهمه وادراكه للشخصيات المختلفة.
- شجع طفلك على التفاعل مع الأطفال الغرباء وعلمه كيف يتعرف عليهم ويبني مساحات مشتركة مثل: التعرف على الأطفال في منطقة الألعاب بالنادي أو زملاءه الجدد في المدرسة.

مستوي الذكاء الاجتماعي مرتفع، يجب على الوالدين الاستفادة من مواهبه وقدراته لتحقيق التفوق والتميز في حياته المستقبلية.

الذكاء الاجتماعي

هو قدرة الفرد على استخدام ما لديه من أنواع أخري للذكاء لكي يتواصل بشكل إيجابي مع أكثر المخلوقات تعقيدا وتركيبا "الجنس البشري" فهو يتضمن قدرة العقل الغريزية على التوافق مع جميع البشر و جميع العقول المحيطة به، سواء كانوا فرادي أو جماعات صغيرة أو جماعات كبيرة أو جماهير غفيرة.


يشير بعض الباحثين الي استخدام مسمي اخر مكمل للذكاء الاجتماعي وهو الذكاء العاطفي والذي تبناه المؤلف والصحفي دانيال جولمان في كتابه "الذكاء العاطفي" عام 1995 والذي كان من الكتب الأكثر مبيعا وترجم لأربعين لغة.


الذكاء العاطفي هو قدرة الشخص على إدراك عواطفه والتحكم فيها وأيضا إدراك عواطف الاخرين المحيطين به وترجمة تلك العواطف الي أفكار واضحة وأفعال من شأنها أن تساعد في التواصل الإيجابي مع الاخرين وعدم ايذاء مشاعرهم.


ان الشخص الذي يتمتع بمستوي مرتفع من الذكاء الاجتماعي / العاطفي يسعد بتنوع أنماط الشخصيات البشرية ويفهم جميع الشخصيات باختلاف أنواعها ويكون قادرا على قيادة مجموعات من الأنماط المختلفة من الأشخاص من أجل انجاز هدف معين ويتوصل الي حلول ترضي جميع الأطراف حينما يتفاوض مع الاخرين مما يشعر الجميع بالرضا، وهو أيضا مستمع ومتفهم ومتعاطف ويسعي اليه الناس للمساعدة كما ينجح في توصيل وجهة نظره للآخرين دون معارضتهم.


مشاهير وشخصيات معروفة: الشيخ / محمد متولي الشعراوي، الاسكندر الأكبر، جون كينيدي، مارتن لوثر كينج، محمد علي كلاي، بيتهوفن، نيسلون مانديلا وغاندي.


المهن والهوايات التي تتطلب معدل ذكاء اجتماعي مرتفع: السياسي، الخطيب، الداعية، المدرس، المحامي،

الدبلوماسي، المدرب، طبيب نفسي، مرشد نفسي، أخصائي اجتماعي، القائد ومستشار العلاقات.

ماذا عليك أن تفعل لتنمية الذكاء الاجتماعي لدي طفلك؟

1- أكتشف موهبة طفلك وطورها

- لاحظ ميول وتفضيلات طفلك وكذلك سلوكياته منذ الصغر لتتعرف على مستوي ذكائه الاجتماعي / العاطفي مثل: ابتسامته للآخرين ومشاركتهم اللعب دون الخوف منهم.
- اصطحب طفلك أثناء الزيارات العائلية والمناسبات الاجتماعية ليتعرف على الاخرين ويكون العلاقات الاجتماعية بسهولة.
- اشترك لطفلك مبكرا في الحضانة، الألعاب والأنشطة الجماعية بالنادي أو المكتبة ليبدأ في التفاعل مع الأطفال، المدرسين والمدربين.
- اقرأ القصص لطفلك عن أهمية العلاقات الإنسانية والاجتماعية وكذلك الأبطال والشخصيات المتميزة بالذكاء الاجتماعي / العاطفي والتي تساعد الاخرين وتحظي بحبهم وتقديرهم.

2- التدريب والممارسة

- لعبة تمثيل الشخصيات: شارك طفلك اللعب والتمثيل للشخصيات المتنوعة مثل: الشخص الغني، الفقير، الكريم، البخيل، الطيب، الشرير وغيرها من أنماط البشر ليتعلم سمات كل شخصية وكيفية التعامل معها.
- لعبة المشاعر: اصنع من الورق والألوان العديد من الوجوه التي تعبر عن المشاعر التي نمر بها في حياتنا اليومية (مثل: السعادة، الحزن، القلق، الحيرة والغضب) واعطي كل منها اسم (سعيد، حزين، قلقان، حيران وغضبان) وابدأ تدريجيا بشرح المشاعر المرتبطة بكل منها وكيفية التعاطف والتعامل معها ثم كرر اللعبة عدة مرات واطلب من طفلك ان يشرحها ويصفها كما فعلت.
- التحدث أمام الاخرين: وفر لطفلك الفرصة لكي يؤدي أنشطته أمام مجموعة كبيرة أو صغيرة من الناس (الأقارب والأصدقاء) سواء كان هذا النشاط قراءة، حوار، غناء أو تقليدا لأحدي الشخصيات فذلك سيجعله يحاول فهم شخصياتهم واختيار الطريقة المناسبة للعرض بالإضافة الي تعزيز ثقته بنفسه.

3- التشجيع والتقدير

- امدح طفلك وشجعه بشكل مستمر على تفاعله مع الاخرين وتكوين صداقات جديدة واساله عن أصدقائه وأنصت له وهو يصف كل منهم لكي تتعرف على طريقة فهمه وادراكه للشخصيات المختلفة.
- شجع طفلك على التفاعل مع الأطفال الغرباء وعلمه كيف يتعرف عليهم ويبني مساحات مشتركة مثل: التعرف على الأطفال في منطقة الألعاب بالنادي أو زملاءه الجدد في المدرسة.

Just tell us who you are to view your results!

إضافة تعليق

الخانات المحددة بعلامة * مهمة

راسلنا علي الواتس آب